إعلانات

 


العودة   منتدي حوارنا الإسلامى > ~*¤ô§ô¤*~ حـوارنـــــا الإســلامـى العـــــام ~*¤ô§ô¤*~ > ســــــيــر أهــــــل الـبـيـــت و الـصـحــابـــــــة

ســــــيــر أهــــــل الـبـيـــت و الـصـحــابـــــــة فضائلهم و سيرتهم و الأحداث التى تمت فى عصرهم (جديد)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-03-2012, 22:53   رقم المشاركة : 1
الكاتب

نور الإيمان


الملف الشخصي


نور الإيمان غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» إبكى على نفسك عندما...
» فضل صيام ثلاثة ايام من كل شهر
» الحذر الحذر من ...
» السيئات الجارية ... احذروها قبل فوات الأوان
» فلنتحلى بالصبـــــر ونكن من الكاظمين الغيظـ


 


Ico10 هذا هو الفاروق

هذا هو الفاروق


لقد كان عمر الفاروق رضي الله عنه مثالا فريدا من بين كل الذين وصلوا لسدة الحكم ليس في عصره فقط ،

وإنما في كل العصور والأزمان التي مرت بها البشرية،


وقد تنبأ له النبي صلى الله عليه وسلم قبل موته بتلك المنزلة التي سيصل إليها بقوله :

" فلم أر عبقريا من الناس يفري فريه " ( رواه مسلم في صحيحه)..


وقد ظهرت تلك العبقرية عنده رضي الله عنه في توسطه واعتداله الكامل في كل أمور حكمه،

فلم يجنح أو يميل يمنة أو يسرة ..


نعم لم يجنح يمنة قيد أنملة فيحابي حتى ابنه الذي ترك يوما ماشيته ترعى في الكلأ الذي كان محميا لأموال الصدقات فأنبه وحال بينه وبين ذلك،


ولم يجنح يسرة قيد أنملة فيعاقب الرجل الذي قتل أخاه ضرار بن الخطاب ثم تاب وأسلم قبل أن يقدر عليه،



ولم يفعل سوى أن قال لهذا الرجل: والله لا أحبك أبدا،


فرد عليه بجفاء الأعراب الذي نشأ عليه وقال: أبغضك إياي يمنعني حقا من حقوقي ؟!


فقال عمر : لا، فأجابه : إنه ليس محتاجا لحبه، وإنما يبكي على الحب النساء .



ومن يتابع سيرته رضي الله عنه سيجد أن تلك المعاملة القائمة على التوسط والاعتدال شملت كل الناس،


ولكني سأقصر حديثي في هذه السطور المعدودة على توسطه واعتداله مع غير المسلمين من أبناء رعيته،


وأخصها بالذكر لأني لاحظت شططا من الحديث عنها،


ورأيت من بالغ في نظرته لهؤلاء تحت المؤثرات النفسية فجعل منهم (أي غير المسلمين في المجتمعات المسلمة ) أعداء على السواء،


لا فرق بينهم وبين الأعداء الذين يحاربون أمتنا ويسيلون دماءها ليل نهار،
ورأيت من بالغ تحت تأثير من الفكر الانهزامي الذي حل بأمتنا الإسلامية


فادّعى لهم من الامتيازات ما لا يقره لهم أي شرع بشري أو إلهي؛ حتى صار يطالب من أجلهم المسلمين بالانخلاع عن ثوابت دينهم


إرضاء لهؤلاء تحت عدد من المسميات التي لا يُدرى مغزاها ..



وكلا الفريقين (المتنطع في حكمه ، والداعي للتنازل عن ثوابت دينه ) غير رشيد، والأول مردود عليه بقول الله سبحانه وتعالى:


" يا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى


وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ " ( المائدة : 8)


والثاني مردود عليه بقول الله سبحانه وتعالى: " وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى


وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ " ( البقرة : 120 ) .


ولذلك كانت سياسة الفاروق عمر رضي الله عنه معهم قائمة على منحهم الحقوق كاملة في تدينهم، فيتعبدون بالدين الذي يختارونه ؛


لكن دون تناول الإسلام بسوء ولو على سبيل التعريض، ومنحهم من حقوق الرعية في أمور المعاش ما يتساوون فيه تماما مع سائر المسلمين،


كما لم يسمح لأحد من المسلمين مهما علت درجته في الإمارة أن يسيء لأحد منهم ..


وكان يبعث لأهل كل الأمصار التي فتحت في عصره رسالة مفادها أيها الناس: " إني بعثت عمالي هؤلاء ولاة بالحق عليكم،


ولم أستعملهم ليصيبوا من أبشاركم، ولا من دمائكم، ولا من أموالكم ، فمن كانت له مظلمة عند أحد منهم فليأت إلينا "


فاستجاب الناس لذلك، وقصة المصري الذي شكا من تطاول ابن عمرو بن العاص رضي الله عنه عليه فأنصفه مشهورة عند العامة والخاصة .


ولم يكتف بذلك وينتظر حتى يأتي إليه الناس بشكواهم ، وإنما هَمّ بأن يذهب ليتلقاها منهم بنفسه، وقال :


لئن عشت إن شاء الله لأسيرن في الرعية حولاً فإني أعلم أن للناس حوائج تقطع دوني، أما عمالهم فلا يرفعونها إلي، وأما هم فلا يصلون إلي،


فأسير إلى الشام فأقيم شهرين، وبالجزيرة ( الفراتية ) شهرين، وبمصر شهرين، وبالبحرين شهرين، وبالكوفة شهرين، وبالبصرة شهرين "


لولا أن أبا لؤلؤة المجوسي الذي سمح له عمر من قبل أن يتكسب بحرفته في المدينة ـ رغم كونه غير مسلم ـ عاجله فقتله غدرا وهو يؤم الناس في صلاة الصبح .


ولم يرض عمر بمنع الإيذاء عن غير المسلمين من أبناء رعيته فقط، وإنما اقتضت وسطيته واعتداله معهم أن يوجب لفقرائهم مصدر الرزق


كما وجب على أثريائهم دفع ضريبة الجزية، فقد مر رضي الله عنه يوما بشيخ كبير يسأل الناس الصدقة، فقال:


ما ألجأك إلى ما أرى؟ قال: أسأل الجزية والحاجة والسن، فأخذ بيده، وذهب به إلى منزله، وأمر له بعطاء من ماله الخاص،


ثم أرسل إلى خازن بيت المال فقال :" انظر هذا وضرباءه، فوالله ما أنصفناه أن أكلنا شبيبته ثم نخذله عند الهرم،

إنما الصدقات للفقراء والمساكين، والفقراء هم المسلمون، وهذا من المساكين من أهل الكتاب " وعمم ذلك في أنحاء الدولة الإسلامية ..


ولما أحس عرب تغلب من النصارى أن مُسمّى الجزية فيه نقصان لكبريائهم وطلبوا دفع مثل الصدقة ( الزكاة ) مضاعفة أقرهم على ذلك،


ولم يتشدد عليهم ورضي منهم بضعف الصدقة لأن المسلم يدفع صدقته ويجاهد ويدافع عن حمى الوطن، ويوفر الأمن لسكانه على اختلاف أديانهم،


أما هؤلاء فلم يجبروا على الخدمة في الجيش، فمن العدل أن يدفعوا بدل الإعفاء من تلك الخدمة .


وكذلك لما نزح بعض عرب الشام من النصارى أثناء الفتح إلى بلاد الروم، وكانوا من قبل يعينونهم على المسلمين، ويقاتلون في صفهم


أرسل رضي الله عنه إلى ملك الروم يأمره بأن يعيدهم إلى موطنهم بالشام مرة أخرى فعاشوا بأموالهم وأولادهم منعمين .


ولكن هذه المعاملة الحسنة معهم لم يتبعها أي تنازل يمس ثوابت الإسلام أو أن يخالف فيهم ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم،


وإنما اقتدت سياسة العدل والوسط أن يوفي إلى غير المسلمين حقهم، ويجري عليهم حكم الله فيهم،


فقد بعث بعد توليه الخلافة يعلي بن أمية إلى اليمن وأمره بإجلاء غير المسلمين من أهل نجران، لوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه بذلك،


حيث قال: " لَا يَجْتَمِعُ دِينَانِ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ " (موطأ مالك ) ولوصية أبي بكر رحمه الله بذلك في مرضه،


وقال: ائتهم ولا تفتنهم عن دينهم، ثم أجلهم؛ من أقام منهم على دينه، وأقرر المسلم، وامسح أرض كل من تجلى منهم، ثم خيرهم أي البلدان لينزلوا فيها،


وأعلمهم أنا نجليهم بأمر الله ورسوله؛ ألا يترك بجزيرة العرب دينان؛ فليخرجوا؛ من أقام على دينه منهم؛ ثم نعطيهم أرضاً كأرضهم، إقراراً لهم بالحق على أنفسنا،


ووفاء بذمتهم فيما أمر الله من ذلك ، بدلاً بينهم وبين جيرانهم من أهل اليمن وغيرهم فيما صار لجيرانهم بالريف (تاريخ الطبري ج 2 / ص 228) .


فعل ذلك بأهل نجران في حين أنه رفض أن يصلي بإحدى كنائس بيت المقدس لما حضرته الصلاة ؛ حفاظا على حقوقهم، وقال لهم:


خشيت أن يغالبكم عليها المسلمون من بعدي ، وهذه من وسطيته واعتداله ؛ تلك الوسطية المعتمدة على كتاب الله وسنة رسوله ..


ولذلك أقول: إن ما نراه الآن من السماح لغير المسلمين من اليهود والنصارى الذين هاجروا للعمل بدول الخليج ببناء الكنائس ليس من الوسطية والاعتدال في شيء،


ولا يدخل تحت مفهوم السماحة التي يدعيها الناس في شيء، وإنما السماحة في أن توفي إليهم حقوقهم المادية غير منقوصة، ولا يساء إلى آدميتهم،

ولا تزدرى جنسياتهم، كما فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأن نبين لهم أن هذا أمر الله ورسوله كما قال عمر ليعلي بن أمية رضي الله عنهما ..

وأخيرا أذكر أن سياسة التوسط والاعتدال عند عمر الفاروق رضي الله عنه مع غير المسلمين لم يكن معناها أن يتسامح مع أحد منهم في التطاول

على الإسلام وشرعه بقول أو فعل، أو يتسبب في إيذاء مسلم أو مسلمة ،


فقد جاء إليه وهو في طريقه إلى القدس الشريف رجل نبطيّ يهودي مضروب مشجّج يشكو له أحد المسلمين، فلما شاهد ما به من آثار الضرب غضب غضباً شديداً،


وقال لصهيب الرومي وكان يرافقه: انظر من فعل به ذلك فأتني به، فانطلق صهيب فإذا الذي ضربه هو الصحابي عوف بن مالك الأشجعيّ،


فقال له صهيب: إن أمير المؤمنين قد غضب غضباً شديداً، فلو أتيت معاذ بن جبل ( وكان قاضيا ) فمشي معك إلى أمير المؤمنين


، فإني أخاف عليك بادرته ، فجاء معه معاذ ..


وكان عمر قد أقبل على صلاته بعد بعث صهيب فلّما انصرف من الصّلاة قال: أين صهيب؟


قال: أنا هذا ، ... يا أمير المؤمنين إنه عوف بن مالك، فاسمع منه ولا تعجل عليه...


فخرج عمر إلى عوف فقال له : مالك ولهذا ؟


فقال عوف : يا أمير المؤمنين، رأيته يسوق لامرأة مسلمة ( خارج العمران ) فنخس الحمار ليصرعها ،


فلم تصرع؛ فدفعها فخرّت عن الحمار، فغشيها ففعلت به ما ترى...


واقتدت سياسة عمر رضي الله عنه ألا يسمع له ويصدقه دون بينة، وإنما قال: ائتني بالمرأة لتصدّقك،

فأتى عوف المرأة، فذكر الذي قاله عمر،


فقال أبوها وزوجها: ما أردت بهذا ؟ فضحتنا، فقالت المرأة: والله لأذهبنّ معه إلى أمير المؤمنين...


فلّما عزمت على ذلك قال أبوها وزوجها : نحن نبلّغ عنك أمير المؤمنين، فأتياه فصدّقا عوف بن مالك بما قال،


فقال عمر لليهوديّ : والله ما على هذا عاهدناكم ،


فأمر به فصلب، ثم قال:


يا أيّها النّاس، فوا بذمّة محمد صلى الله عليه وسلم، فمن فعل هذا فلا ذمّة له.


هذه سياسة التوسط والاعتدال عند عمر رضي الله عنه، ولو لم يفعل ذلك لَلِحق بالمسلمين على أيدي غيرهم من الإيذاءات ما لا يحصى،


وصفحات التاريخ مليئة بما لا وقت لذكره من تجاوزات الذميين بعد أن تخلى الأمراء والحكام عن سياسته رضي الله عنه ...


فاعتبروا يا أولي الألباب !!.


بقلم / د / أحمد عبد الحميد عبد الحق

منقول للفائدة


View نور الإيمان's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 13:09   رقم المشاركة : 2
الكاتب

أبو عادل

الصورة الرمزية أبو عادل


الملف الشخصي


أبو عادل غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» التجاوز عن الخطأ والنسيان التاسع و الثلاثون من بطاقات الأربعين النووية.
» أسباب نزول سورة المؤمنون.
» سوريا والتدخل الخارجي .
» إتحاف ذوي البصائر بشرح روضة الناظر في أصول الفقه كتاب بصيغة pdf
» القواعد الثلاثون في الإملاء والترقيم كتاب الكتروني رائع .


 


افتراضي رد: هذا هو الفاروق

شهيد المحراب
عمر بن الخطاب

إنه الفاروق عمر بن الخطاب-رضي الله عنه، ولد بعد عام الفيل بثلاث سنوات، وكان من بيت عظيم من قريش، وكان قبل إسلامه من أشد الناس عداوة لرسول الله ( وأصحابه، وكان يرى أن محمدًا قد فرق بين الناس، وجاء بدين جديد، فبلغ من ضيقه وكرهه أنه حمل سيفه وتوجه إلى النبي ( يريد أن يقتله، وفي الطريق قابله رجل، فقال له: أين تريد يا عمر؟ قال: أريد أن أقتل محمدًا، قال الرجل: وكيف تأمن من بني هاشم وبني زهرة إذا قتلته؟ فقال عمر: ما أراك إلا قد صبأت وتركت دينك الذي كنت عليه. قال الرجل: أفلا أدلك على ما هو أعجب من ذلك؟ قال عمر: وما هو؟ قال: أختك وزوجها قد صبوا وتركا دينك الذي أنت عليه.
فغضب عمر أشد الغضب، وغير وجهته؛ حيث اتجه إلى بيت أخته فاطمة ليرى صدق ما أخبر به، فلما أتاهما وكان عندهما خباب بن الأرت-رضي الله عنه-، فدفع عمر الباب وقد سمع أصواتهم وهم يقرءون القرآن، فقال مستنكرًا: ما هذه الهيمنة (الصوت غير المفهوم) التي سمعتها عندكم ؟ فقال سعيد بن زيد زوج أخته: حديثًا تحدثناه بيننا.
قال عمر: فلعلكما قد صبوتما. فقال له سعيد: أرأيت يا عمر إن كان الحق في غير دينك؟ فوثب عمر عليه وأخذ يضربه، فجاءت أخت عمر فدفعت عمر عن زوجها فلطمها بيده، فسال الدم من وجهها، فقالت: يا عمر، إن كان الحق في غير دينك، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله.
فلما يئس عمر منهما قال: أعطوني هذا الكتاب الذي عندكم فأقرأه، فقالت أخته: إنك نجس ولا يمسه إلا المطهرون، فاغتسل أو توضأ، وعلمته كيف يتوضأ، فقام عمر فتوضأ ثم أخذ الكتاب وقرأ الآيات الأولى من سورة طه، فقال عمر: دلوني على محمد.
فلما سمع خباب قول عمر خرج من المخبأ، وهو يقول: أبشر يا عمر، فإني أرجو أن تكون دعوة رسول الله ( لك ليلة أمس: "اللهمَّ أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بعمرو بن هشام" قد استجيبت، ثم خرج خباب مع عمر إلى دار الأرقم في جبل الصفا، حيث كان رسول الله ( وأصحابه.
فلما اقتربا من الدار، وجدا على بابها حمزة بن عبد المطلب -رضي الله عنه- ومعه طلحة بن عبيد الله، وبعض الصحابة -رضي الله عنهم- فلما رآه حمزة قال لمن حوله: هذا عمر، فإن يرد الله بعمر خيرًا يسلم ويتبع النبي (، وإن يرد غير ذلك يكن قتله علينا هينا، ثم خرج رسول الله ( حتى أتى عمر، فأخذ بمجامع ثوبه وقال: ما أنت بمنته يا عمر حتى ينزل الله بك من الخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة.
فقال عمر: أشهد أنك رسول الله، وشهد شهادة الحق، فكبر المسلمون تكبيرة سُمعت في طرق مكة.
ثم قال عمر: يا رسول الله، علام نخفي ديننا ونحن على الحق، ويظهرون دينهم وهم على باطل.
فقال رسول الله (: "يا عمر، إنا قليل، وقد رأيت ما لقينا"، فقال عمر: فوالذي بعثك بالحق، لا يبقى مجلس جلست فيه وأنا كافر إلا أظهرت فيه الإيمان.
ثم خرج فطاف بالكعبة، ومرَّ على قريش وهم جالسون ينظرون إليه، فقال أبو جهل لعمر: يزعم فلان أنك صبوت؟ فقال عمر: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله. فهجم عليه بعض المشركين، فأخذ عمر يضربهم، فما يقترب منه أحد إلا وقد نال منه حتى أمسك عمر بعتبة بن ربيعة وضربه ضربًا مبرحًا، ثم ذهب عمر إلى الرسول ( وأخبره، وطلب منه أن يخرج معه ليعلنوا إسلامهم أمام مشركي مكة، فخرج النبي ( وأصحابه، فطافوا بالكعبة وصلوا الظهر، ولقب عمر منذ ذلك بالفاروق لأنه فرق بن الحق والباطل. [ابن سعد].
وكان عمر -رضي الله عنه- مخلصًا في إسلامه، صادقًا مع ربه، شديد الحب لله ورسوله، فلزم النبي (، ولم يفارقه أبدًا، وكان هو والصديق يسيران مع النبي حيث سار، ويكونان معه حيث كان، حتى أصبحا بمكانة الوزيرين له، وكان ( يقول: "إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه" [أحمد والترمذي وأبو داود]، ويقول: "لو كان بعدي نبي لكان عمر" [ابن عبد البر].
وقد بشره رسول الله ( بالجنة، فهو أحد العشرة المبشرين بها، قال (:"دخلت الجنة، أو أتيت الجنة فأبصرت قصرًا، فقلت لمن هذا؟ فقالوا: لعمر بن الخطاب، فأردت أن أدخله، فلم يمنعني إلا علمي بغيرتك"، قال عمر بن الخطاب: يا رسول الله: بأبي أنت وأمي يا نبي الله، أو عليك أغار. [متفق عليه].
ولما أذن رسول الله ( لأصحابه بالهجرة إلى المدينة، كانوا يهاجرون في السر خوفاً من قريش، وتواعد عمر بن الخطاب مع عباس بن أبي ربيعة المخزومي وهشام بن العاص على الهجرة، واتفقوا على أن يتقابلوا عند مكان بعيد عن مكة بستة أميال ومن يتخلف منهم فليهاجر الآخر، فتقابل عمر مع عباس عند المكان المحدد، أما هشام فقد أمسكه قومه وحبسوه.
فهاجر عمر مع عباس إلى المدينة، فلما هاجر إليها رسول الله ( آخى بين المهاجرين والأنصار، فآخى بين عمر بن الخطاب وعتبان بن مالك -رضي الله عنهما-.
وتكون المجتمع الإسلامي في المدينة، وبدأت رحلة الجهاد في الإسلام، فرفع عمر لواء الحق وأمسك بسيفه ليناصر دين الله -عز وجل- وجاءت أول معركة للمسلمين مع المشركين غزوة بدر الكبرى، فأسر المسلمون عددا من المشركين، وشاور النبي ( أصحابه في أسرى بدر، فكان رأي عمر أن يقتلوا، وكان رأي الصديق أن يفتدوا، فاختار النبي ( أيسر الرأيين، ونزل على رأي أبي بكر.
فنزل جبريل -عليه السلام- على النبي ( ليتلو عليه آيات القرآن مؤيدًا رأي عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، فقال تعالى: (ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا والله يريد عرض الآخرة والله عزيز حكيم. لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم) [الأنفال: 67-68]، فبكى رسول الله ( وبكى أبو بكر، فجاء عمر فسألهما عن سبب بكائهما فأخبراه.
وشهد الفاروق عمر مع رسول الله ( جميع المشاهد والغزوات، يجاهد بسيفه في سبيل الله؛ ليعلي كلمة الحق. وفي غزوة أحد، وقف بجانبه ( يدافع عنه بعد أن انهزم المسلمون.
ويلحق رسول الله ( بالرفيق الأعلى، فيبايع الفاروق أبا بكر الصديق، كما بايعه المهاجرون والأنصار، ويقف عمر بجانبه يشد من أزره، لا يكتم عن رأيا، ولا يبخل عنه بجهد في سبيل نصرة الحق ورفعة الدين، فيكون معه في حربه ضد المرتدين ومانعي الزكاة ومدعي النبوة، وفي أعظم الأمور وأجلها مثل جمع القرآن.
ويوصي الخليفة الأول قبل موته بالخلافة إلى الفاروق عمر، ليضع على كاهله عبئًا ثقيلاً، يظل عمر يشتكي منه طوال حياته، ولكن من كان لهذا الأمر غير عمر، فإنه الفاروق، العابد، الزاهد، الإمام العادل.
وحمل عمر أمانة الخلافة فكان مثالا للعدل والرحمة بين المسلمين، وكان سيفًا قاطعا لرقاب الخارجين على أمر الله تعالى، والمشركين، فكان رحيما وقت الرحمة، شديدًا وقت الشدة.
فقد خرج مع مولاه وأسلم في ليلة مظلمة شديدة البرد يتفقد أحوال الناس، فلما كانا بمكان قرب المدينة، رأى عمر نارًا، فقال لمولاه: يا أسلم، ههنا ركب قد قصر بهم الليل، انطلق بنا إليهم فذهبا تجاه النار، فإذا بجوارها امرأة وصبيان، وإناء موضوع على النار، والصبيان يتصايحون من شدة الجوع، فاقترب منهم، وسألهم: ما بالكم؟ فقالت المرأة: قصر بنا الليل والبرد، قال: فما بال هؤلاء الصبية يتضاغون (يصطرخون)؟! قالت: من الجوع، فقال: وأي شيء على النار؟ قالت: ما أعللهم به حتى يناموا، الله بيننا وبين عمر، فبكى ورجع إلى البيت فأحضر دقيقًا وسمنًا وقال: يا أسلم، احمله على ظهري. فقال أسلم: أنا أحمله عنك.
فقال: أنت تحمل وزري يوم القيامة؟ فحمله على ظهره وانطلقا حتى أتيا المرأة، فألقى الحمل عن ظهره وأخرج من الدقيق، فوضعه في القدر، وألقى عليه السمن وجعل ينفخ تحت القدر والدخان يتخلل لحيته ساعة، حتى نضج الطعام، فأنزله من على النار، وقال: ائتني بصحفة، فأتى بها، فغرف فيها ثم جعلها أمام الصبيان، وقال: كلوا، فأكلوا حتى شبعوا، والمرأة تدعو له، فلم يزل عندهم حتى نام الصغار، ثم انصرف وهو يبكي، ويقول: يا أسلم، الجوع الذي أسهرهم وأبكاهم.
وخرج الفاروق يومًا يتفقد أحوال رعيته فإذا امرأة تلد وتبكي، وزوجها لا يملك حيلة، فأسرع عمر -رضي الله عنه- إلى بيته، فقال لامرأته أم كلثوم بنت
علي بن أبي طالب، هل لك في أجر ساقه الله إليك؟ ثم أخبرها الخبر، فقالت نعم. فحمل عمر على ظهره دقيقًا وشحمًا، وحملت أم كلثوم ما يصلح للولادة، وجاءا، فدخلت أم كلثوم على المرأة، وجلس عمر مع زوجها يحدثه، ويعد مع الطعام، فوضعت المرأة غلامًا، فقالت أم كلثوم: يا أمير المؤمنين بشر صاحبك بغلام.
فلما سمع الرجل قولها استعظم ذلك، وأخذ يعتذر إلى عمر، فقال عمر: لا بأس عليك، ثم أعطاه ما ينفقون وانصرف.
ويروى أنه رأى شيخًا من أهل الذمة يستطعم الناس، فسأل عمر عنه، فقيل له: هذا رجل من أهل الذمة كبر وضعف، فوضع عنه عمر الجزية، وقال: كلفتموه الجزية حتى إذا ضعف تركتموه يستطعم؟ ثم أجرى له من بيت المال عشرة دراهم.
وفي خلافة الفاروق عمر اتسعت الدولة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها، وكثرت الفتوح الإسلامية للبلاد، ففتح في عهده الشام والعراق وإيران وأذربيجان، ومصر وليبيا، وتسلم عمر مفاتيح المقدس، وكثر في عهده الأموال، وامتلأ بيت المال، فلم تشهد الدولة الإسلامية عهدًا أعظم من ذلك العهد وخلافة أفضل من تلك الخلافة.
ورغم ذلك الثراء كان عمر يعيش زاهدًا، ممسكًا على نفسه وعلى أهله، موسعًا على عامة المسلمين وفقرائهم.
فكان عمر لا يأكل إلا الخشن من الطعام، ولا يجمع بين إدامين (الإدامين: ما يأكل بالخبز) قط، ويلبس ثوبًا به أكثر من اثنتي عشر رقعة، لا يخاف أحدًا لعدله، فقد حكم، فعدل، فأمن فاطمأن فنام لا يخاف إلا الله عز وجل.
وقد جعل عمر سيرة رسول الله ( وحياة الصديق -رضي الله عنه- نبراسًا أمامه يضيء له طريقه، ويسير على هداه لا يحيد عنه طرفة عين أو أقل من ذلك، وكان دائمًا يذكر نفسه ويذكر حوله بعظاته البالغة، فمن ذلك قوله الخالد: حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم.
وكان يقول: ويل لديَّان الأرض من ديَّان السماء يوم يلقونه، إلا من أمَّ (قصد) العدل، وقضى بالحق، ولم يقض بهواه ولا لقرابة، ولا لرغبة ولا لرهبة، وجعل كتاب الله مرآته بين عينيه.
وكان عمر شديدًا على ولاته الأمراء، فكان يأمرهم بالعدل والرحمة بين الناس، ويحثهم على العلم، ولم يكن يولي الأمر إلا لمن يتوسم فيه الخير ويعرف عنه الصلاح والتقى، ودائمًا كان يتعهدهم ويعرف أخبارهم مع رعيتهم، فإن حاد أحدهم عن طريق الحق عزله وولى غيره، وعاتبه، وحاسبه على أفعاله.
ويروى في ذلك أن رجلاً من أهل مصر أتى عمر -رضي الله عنه- فقال: يا أمير المؤمنين، عائذ بك من الظلم، قال عمر: عذت معاذًا، قال: قال: سابقت ابن عمرو بن العاص فسبقته، فجعل يضربني بالسوط، ويقول: أنا ابن الأكرمين. فكتب عمر إلى عمرو يأمره بالقدوم هو وابنه معه، فقال عمر: أين المصري؟
فجاءه، فقال له: خذ السوط فاضربه، فجعل يضربه بالسوط، وعمر يقول: اضرب ابن الأكرمين، ثم قال عمر للمصري: ضع على صلعة عمرو، فقال المصري: يا أمير المؤمنين إنما ابنه الذي ضربني، وقد استقدت منه (أي اقتصصت منه).
فنظر عمر إلى عمرو نظرة لوم وعتاب وقال له: منذ كم تعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا؟ فقال عمرو: يا أمير المؤمنين، لم أعلم، ولم يأتني.
وعاش عمر -رضي الله عنه- يتمنى الشهادة في سبيل الله -عز وجل-، فقد صعد المنبر ذات يوم، فخطب قائلاً: إن في جنات عدن قصرًا له خمسمائة باب، على كل باب خمسة آلاف من الحور العين، لا يدخله لا نبي، ثم التفت إلى قبر رسول الله ( وقال: هنيئًا لك يا صاحب القبر، ثم قال: أو صديق، ثم التفت إلى قبر أبي بكر-رضي الله عنه-، وقال: هنيئًا لك يا أبا بكر، ثم قال: أو شهيد، وأقبل على نفسه يقول: وأنى لك الشهادة يا عمر؟! ثم قال: إن الذي أخرجني من مكة إلى المدينة قادر على أن يسوق إليَّ الشهادة.
واستجاب الله دعوته، وحقق له ما كان يتمناه، فعندما خرج إلى صلاة الفجر يوم الأربعاء (26) من ذي الحجة سنة (23هـ) تربص به أبو لؤلؤة المجوسي، وهو في الصلاة وانتظر حتى سجد، ثم طعنه بخنجر كان معه، ثم طعن اثني عشر رجلا مات منهم ستة رجال، ثم طعن المجوسي نفسه فمات.
وأوصى الفاروق أن يكمل الصلاة عبد الرحمن بن عوف وبعد الصلاة حمل المسلمون عمرًا إلى داره، وقبل أن يموت اختار ستة من الصحابة؛ ليكون أحدهم خليفة على أن لا يمر ثلاثة أيام إلا وقد اختاروا من بينهم خليفة للمسلمين، ثم مات الفاروق، ودفن إلى جانب الصديق أبي بكر، وفي رحاب قبر المصطفى .

المصدر.


التوقيع :
View أبو عادل's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 13:10   رقم المشاركة : 3
الكاتب

أبو عادل

الصورة الرمزية أبو عادل


الملف الشخصي


أبو عادل غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» تغيير المنكر فريضة (الحديث الرابع والثلاثون ) في بطاقات الأربعين النووية.
» 100 نصيحة للشباب .
» اذهبوا فأنتم الطلقاء.
» الصهيونية .. حقيقتها ووسائلها (الشريط الاول ).
» سعد بن عبيد ـ رضي الله عنه ـ .


 


افتراضي رد: هذا هو الفاروق

إسلام عمر بن الخطاب رضى الله عنه

كان عمر بن الخطاب قوياً غليظاً شجاعاً ذو قوة فائقة و كان قبل إسلامة أشد عداوة لدين الله و كان من أشد الناس عداوة لرسول الله و لم يرق قلبة للإسلام أبداً , و فى يوم من الأيام قرر عمر بن الخطاب قتل سيدنا محمد فسن سيفة و ذهب لقتل سيدنا محمد , و فى الطريق وجد رجلاً من صحابة رسول الله و كان خافياً لإسلامة فقال له الصحابى إلى أين يا عمر ؟ قال سيدنا عمر ذاهب لأقتل محمداً , فقال له الصحابى وهل تتركك بنى عبد المطلب ؟ قال سيدنا عمر للصحابى الجليل أراك اتبعت محمداً ؟! قال الصحابى لا و لكن أعلم يا عمر (( قبل أن تذهب إلى محمد لتقتله فأبدأ بآل بيتك أولاً )) فقال عمر من ؟ قال له الصحابى : أختك فاطمة و زوجها إتبعتوا محمداً , فقال عمر أو قد فعلت ؟ فقال الصحابى : نعم , فأنطلق سيدنا عمر مسرعاً غاضباً إلى دار سعيد بن زيد زوج أخته فاطمة , فطرق الباب و كان سيدنا خباب بن الأرت يعلم السيدة فاطمة و سيدنا سعيد بن زيد القرأن , فعندما طرق عمر الباب فتح سيدنا سعيد بن زيد الباب فأمسكة عمر و قال له : أراك صبأت ؟ فقال سيدنا سعيد يا عمر : أرأيت إن كان الحق فى غير دينك ؟ فضربه سيدنا عمر و أمسك أخته فقال لها : أراكى صبأتى ؟ فقالت يا عمر : أرأيت إن كان الحق فى غير دينك ؟ فضربها ضربة شقت وجهها , فسقطت من يدها صحيفة ( قرآن ) فقال لها ناولينى هذة الصحيفة فقالت له السيدة فاطمة رضى الله عنها : أنت مشرك نجس إذهب فتوضأ ثم إقرأها , فتوضأ عمر ثم قرأ الصحيفة وكان فيها { طه (1) مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى (2)إِلَّا تَذْكِرَةً لِّمَن يَخْشَى (3) تَنزِيلًا مِّمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَى (4) الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى (6)} سورة طـه , فأهتز عمر و قال ما هذا بكلام بشر ثم قال أشهد أن لا إله إلا الله و أن محمداً رسول الله و قال دلونى على محمد , فقام له خباب بن الأرت و قال أنا ادلك عليه فذهب به خباب إلى دار الأرقم بن أبى الأرقم فطرق الباب عمر بن الخطاب فقال الصحابة : من ؟ قال : عمر , فخاف الصحابة واختبؤا فقام حمزة بن عبد المطلب و قال يا رسول الله دعه لى , فقال الرسول أتركه يا حمزة , فدخل سيدنا عمر فأمسك به رسول الله و قال له : أما آن الأوان يا بن الخطاب ؟ فقال عمر إنى أشهد أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله , فكبر الصحابة تكبيراً عظيماً سمعتة مكة كلها , فكان إسلام عمر نصر للمسلمين و عزة للإسلام و كان رسول الله يدعوا له دائما و يقول (( اللهم أعز الإسلام بأحد العُمرين)) و هما ( عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام ) , و من هنا بادر سيدنا عمر بن الخطاب بشجاعته و قام و قال لرسول الله : يا رسول الله : ألسنا على الحق ؟ قال الرسول نعم , قال عمر أليسوا على الباطل ؟ قال رسول الله : نعم , فقال عمر بن الخطاب : ففيما الإختفاء ؟ قال رسول الله : فما ترى يا عمر ؟ قال عمر : نخرج فنطوف بالكعبة , فقال له رسول الله : نعم يا عمر , فخرج المسلمون لأول مرة يكبروا و يهللوا فى صفين , صف على رأسة عمر بن الخطاب و صف على رأسة حمزة بن عبد المطلب و بينهما رسول الله يقولون: الله أكبر و لله الحمد حتى طافوا بالكعبة فخافت قريش و دخلت بيوتها خوفاً من إسلام عمر و من الرسول و صحابته رضى الله عنهم , و من هنا بدأ نشر الإسلام علناً ثم هاجر جميع المسلمون خفياً إلا عمر بن الخطاب هاجر جهراً امام قريش و قال من يريد ان ييُتم ولدة فليأتى خلف هذا الوادى , فجلست قريش خوفاًً من عمر , ثم أشتد الحصار على المسلمين وأخذت قريش تديق الخناق على رسول الله و علقوا صحيفة لمقاطعة محمد و أصحابه رضى الله عنهم ومن أسلم معهم فأخذت قريش تقاطع بنى هاشم و بنى عبد المطلب إجتماعياً و اقتصادياً و أدبياً فأضطر أهل الرسول إلى النزوح إلى شعاب أبى طالب بشرق مكة و بعد ثلاث سنوات من الحصار طالب زهير بن أمية برفع الحصار عن بنى هاشم وبنى عبد المطلب ووافقت قريش على ذلك و تم نقض الصحيفة .

الموسوعة الإسلامية


التوقيع :
View أبو عادل's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 13:12   رقم المشاركة : 6
الكاتب

أبو عادل

الصورة الرمزية أبو عادل


الملف الشخصي


أبو عادل غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» استمع للقرآن الكريم بروابط مباشرة بصوت 115 قارئ.
» سورة المجادلة .
» من وراء التأخير في الترخيص للبنوك الإسلامية بالمغرب ؟
» السيرة النبوية .
» قَصَصُ الأنْبِيَاءِ كتاب في جزئين بصيغة وورد.


 


افتراضي رد: هذا هو الفاروق

عمر بن الخطاب الملقب بالفاروق هو ثاني الخلفاء الراشدين; فكان الصحابة ينادون أبو بكر بخليفة رسول الله وبعد تولي عمر الخلافة نودي عمر بخليفة خليفة رسول الله فاتفق الصحابة على تغيير الاسم إلى أمير المؤمنين، ولقد كان من أصحاب الرسول وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن علماءالصحابة وزهادهم. وأول من عمل بالتقويم الهجري. وفي عهده فتحت العراقومصروليبياوالشاموفلسطين وصارت القدس تحت ظل الدولة الإسلامية والمسجد الأقصى ثالث الحرمين الشريفين تحت حكم المسلمين وفي عهده قضى على أكبر قوتين عظمى في زمانهِ دولة الروم ودولة الفرس مع أنه القائد الزاهد الذي ينام تحت الشجرة ويطبخ للفقيرة أم اليتامى وينفخ لها حتى تطعم صغارها.

نسبهأبوه: الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي [1] بن غالب [2] بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وفي كعب يجتمع نسبه مع نسب محمد بن عبد الله رسول الإسلام.
أمه حنتمة بنت هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بن يقظة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وهي ابنة عم أم المؤمنينأم سلمة وسيف الله خالد بن الوليد. يجتمع نسبها مع النبي محمد في كلاب بن مرة[2].
لقبه الفاروق وكنيته أبو حفص، وقد لقب بالفاروق لأنه أظهر الإسلام في مكة والناس يخفونه ففرق الله به بين الكفر والإيمان[3]. وكان منزل عمر في الجاهلية في أصل الجبل الذي يقال له اليوم جبل عمر، وكان اسم الجبل في الجاهلية العاقر، وكان عمر من أشراف قريش، وإليه كانت السفارة فهو سفير قريش، فإن وقعت حرب بين قريش وغيرهم بعثوه سفيرا[4][5].

مولده وصفته



ولد بعدعام الفيل بثلاث عشرة سنة[6].
مظهره وشكله كما يروى:
أبيض تعلوه حمرة، حسن الخدين ،أصلع الرأس. له لحية مقدمتها طويلة وتخف عند العارضيان وقد كان يخضبها بالحناء وله شارب طويل.[7].
أما شاربه فقيل أنه كان طويلاً من أطرافه وقد روى الطبراني في المعجم الكبير ج 1 ص 65: حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا إسحاق بن عيسى الطباع قال رأيت مالك بن أنس وافر الشارب فسألته عن ذلك فقال حدثني زيد بن أسلم عن عامر بن عبد الله بن ال**ير أن عمر بن الخطاب كان إذا غضب فتل شاربه ونفخ. اهـ
كان طويلاً جسيماً تصل قدماه إلى الأرض إذا ركب الفرس يظهر كأنه واقف وكان أعسراً سريع المشي وكان قوياً شجاعاً ذا هيبة.
قيل أنه صار أسمراً في عام الرمادة حيث أصابته مع المسلمين مجاعة شديدة.

نشأته


نشأ في قريش وامتاز عن معظمهم بتعلم القراءة. عمل راعياً للإبل وهو صغير وكان والده غليظاً في معاملته[8]. وكان يرعى لوالده ولخالات له من بني مخزوم. وتعلم المصارعة وركوب الخيل والفروسية، والشعر. وكان يحضر أسواقالعربوسوق عكاظ ومجنة وذي المجاز، فتعلم بها التجارة[9]، وأصبح يشتغل بالتجارة، فربح منها وأصبح من أغنياء مكة، ورحل صيفاً إلى بلاد الشام وإلى اليمن في الشتاء، واشتهر بالعدل [10]

أسرته وزوجاتـه


جده نفيل بن عبد العزى ممن تتحاكم إليه قريش [11][12] والدته حنتمة بنت هاشم بن المغيرة تزوج وطلق ما مجموعه سبع نساء في الجاهلية والإسلام وله ثلاثة عشر ولدا[13]. تزوج عمر في الجاهلية زينب بنت مظعون أخت عثمان بن مظعون، فولدت له عبد الله وعبد الرحمن الأكبر وحفصة، وتزوج مليكة بنت جرول، فولدت له عبيد الله إلا أنه طلقها فتزوجت من بعده أبو الجهم بن حذيفة. كما تزوج من قريبة بنت أبي أمية المخزومي، ثم تركها لتتزوج من بعده عبد الرحمن ابن أبي بكر. وتزوج أم حكيم بنت الحارث بن هشام أرملة عكرمة بن أبي جهل[14] فولدت له فاطمة واختلفت الأقوال في طلاقه لها. وتزوج من جميلة بنت عاصم بن ثابت بن أبي الأقلح من الأوس. وتزوج عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل، زوجته عبد الله بن أبي بكر من قبله[15]، والتي تزوجت من ال**ير بن العوام بعد اغتيال عمر. وكان قد تقدم لخطبة أم كلثوم ابنة أبي بكر الصديق وهي صغيرة فرفضته، ثم تزوج من أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب فولدت له زيدا ورقية[16]. وتزوج امرأة من اليمن يقال لها لهية فولدت له عبد الرحمن الأصغر

إسلامه


أسلم عمر في ذي الحجة من السنة السادسة من النبوة وهو ابن سبع وعشرين[17]. وذلك بعد إسلام حمزة بثلاث أيام[18]. وكان ترتيبه الأربعين في الإسلام. وكان النَّبيُّ قال: "اللَّهُمَّ أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك عمر بن الخطاب أو عمرو بن هشام

رواية عمر


ذكر أسامة بن زيد عن أبيه عن جده أسلم قال- قال لنا عمر بن الخطاب: أتحبون أن أُعلِّمكم كيف كان بَدء إسلامي؟ قلنا: نعم. قال:كنت من أشد الناس على رسول الله. فبينا أنا يوماً في يوم حار شديد الحر بالهاجرة في بعض طرق مكة إذ لقيني رجل من قريش،
فقال: أين تذهب يا ابن الخطاب؟ أنت تزعم أنك هكذا وقد دخل عليك الأمر في بيتك. قلت: وما ذاك؟ قال: أختك قد صبأت. فرجعت مغضباً وقد كان رسول الله يجمع الرجل والرجلين إذا أسلما عند الرجل به قوة فيكونان معه ويصيبان من طعامه، وقد كان ضم إلى زوج أختي رجلين. فجئت حتى قرعت الباب، فقيل: من هذا؟ قلت: ابن الخطاب وكان القوم جلوساً يقرؤون القرآن في صحيفة معهم. فلما سمعوا صوتي تبادروا واختفوا وتركوا أو نسوا الصحيفة من أيديهم. فقامت المرأة ففتحت لي. فقلت: يا عدوة نفسها، قد بلغني أنك صبوت! - يريد أسلمت - فأرفع شيئاً في يدي فأضربها به. فسال الدم. فلما رأت المرأة الدم بكت، ثم قالت: يا ابن الخطاب، ما كنت فاعلاً فافعل، فقد أسلمت. فدخلت وأنا مغضب، فجلست على السرير، فنظرت فإذا بكتاب في ناحية البيت، فقلت: ما هذا الكتاب؟ أعطينيه. فقالت: لا أعطيك. لَسْتَ من أهله. أنت لا تغتسل من الجنابة، ولا تطهر، وهذا {لاَّ يَمَسُّهُ إِلاَّ المُطَهَّرُوْنَ} [الواقعة: 79]. فلم أزل بها حتى أعطيتينيه فإذا فيه: {بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ} فلما مررت بـ {الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ} ذعرت ورميت بالصحيفة من يدي، ثم رجعت إلى نفسي فإذا فيها: {سَبَّحَ للَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ العَزِيْزِ الحَكِيْمُ} [الحديد: 1] فكلما مررت باسم من أسماء اللّه عزَّ وجلَّ، ذعرت، ثم ترجع إلي نفسي حتى بلغت: {آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِيْنَ فِيْهِ} [الحديد: 7] حتى بلغت إلى قوله: {إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِيْنَ} [الحديد: 8] فقلت: أشهد أن لا إله إلا اللّه وأشهد أن محمداً رسول اللّه. فخرج القوم يتبادرون بالتكبير استبشاراً بما سمعوه مني وحمدوا اللَّه عزَّ وجلَّ. ثم قالوا: يا ابن الخطاب، أبشر فإن رسول الله دعا يوم الاثنين فقال: "اللّهم أعز الإسلام بأحد الرجلين إما عمرو بن هشام وإما عمر بن الخطاب". وإنا نرجو أن تكون دعوة رسول الله لك فأبشر. فلما عرفوا مني الصدق قلت لهم: أخبروني بمكان رسول الله. فقالوا: هو في بيت أسفل الصفا وصفوه. فخرجت حتى قرعت الباب. قيل: من هذا؟ قلت: ابن الخطاب. فما اجترأ أحد منهم أن يفتح الباب. فقال رسول الله: "افتحوا فإنه إن يرد اللّه به خيراً يهده". ففتحوا لي وأخذ رجلان بعضدي حتى دنوت من النبيَّ فقال: "أرسلوه". فأرسلوني فجلست بين يديه. فأخذ بمجمع قميصي فجذبني إليه ثم قال: "أسلم يا ابن الخطاب اللَّهُمَّ اهده" قلت: أشهد أن لا إله إلا اللّه وأنك رسول اللّه. فكبَّر المسلمون تكبيرة سمعت بطرق مكة. وقد كان استخفى فكنت لا أشاء أن أرى من قد أسلم يضرب إلا رأيته. فلما رأيت ذلك قلت: لا أحب إلا أن يصيبني ما يصيب المسلمين. فذهبت إلى خالي وكان شريفاً فيهم فقرعت الباب عليه.
فقال: من هذا؟ فقلت: ابن الخطاب. فخرج إليَّ فقلت له: أشعرت أني قد صبوت؟ فقال: فعلت؟ فقلت: نعم. قال: لا تفعل. فقلت: بلى، قد فعلت. قال: لا تفعل. وأجاف الباب دوني (رده) وتركني.:قلت: ما هذا بشيء. فخرجت حتى جئت رجلاً من عظماء قريش فقرعت عليه الباب. فقال: من هذا؟ فقلت: عمر بن الخطاب. فخرج إليَّ، فقلت له: أشعرت أني قد صبوت؟ قال: فعلت؟ قلت: نعم. قال: لا تفعل. ثم قام فدخل وأجاف الباب. فلما رأيت ذلك انصرفت. فقال لي رجل: تحب أن يعلم إسلامك؟ قلت: نعم. قال: فإذا جلس الناس في الحجر واجتمعوا أتيت فلاناً، رجلاً لم يكن يكتم السر. فاُصغ إليه، وقل له فيما بينك وبينه: إني قد صبوت فإنه سوف يظهر عليك ويصيح ويعلنه. فاجتمع الناس في الحجر، فجئت الرجل، فدنوت منه، فأصغيت إليه فيما بيني وبينه.
فقلت: أعلمت أني صبوت؟ فقال: ألا إن عمر بن الخطاب قد صبا. فما زال الناس يضربونني وأضربهم. فقال خالي: ما هذا؟ فقيل: ابن الخطاب. فقام على الحجر فأشار بكمه فقال: ألا إني قد أجرت ابن أختي فانكشف الناس عني. وكنت لا أشاء أن أرى أحداً من المسلمين يضرب إلا رأيته وأنا لا أضرب. فقلت: ما هذا بشيء حتى يصيبني مثل ما يصيب المسلمين. فأمهلت حتى إذا جلس الناس في الحجر وصلت إلى خالي فقلت: اسمع. فقال: ما أسمع؟ قلت: جوارك عليك رد. فقال: لا تفعل يا ابن الخطاب. قلت: بلى هو ذاك. قال: ما شئت. فما زلت أضرب وأضرب حتى أعز اللّه الإسلام.
يتبع...


التوقيع :
View أبو عادل's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 13:13   رقم المشاركة : 7
الكاتب

أبو عادل

الصورة الرمزية أبو عادل


الملف الشخصي


أبو عادل غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» هكذا حج النبي صلى الله عليه وسلم.
» أسرار الكون بين العلم والقرآن كتاب الكتروني رائع .
» أبوهريرة وزكاه الفطر .
» تحتوي على أكثر من 70 محاضرة من تاريخ الإسلام.
» الشورى فريضة إسلامية كتاب بصيغة وورد.


 


افتراضي رد: هذا هو الفاروق

الهجرة إلى المدينة

لم يهاجر أحد من المسلمين إلى المدينة علانية إلا عمر بن الخطاب، حيث لبس سيفه ووضع قوسه على كتفه وحمل أسهما وعصاه القوية، وذهب إلى
الكعبة حيث طاف سبع مرات، ثم توجه إلى المقام فصلى، ثم قال لحلقات المشركين المجتمعة: "شاهت الوجوه، لا يُرغم الله إلا هذه المعاطس، من أراد أن تثكله أمه ويوتم ولده أو يرمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي". فلم يتبع أحد منهم إلا قوم مستضعفين أرشدهم وعلمهم ومضى[19]
و وصل عمر المدينة ومعه ما يقارب العشرين شخصا من أهله وقومه، منهم أخوه زيد بن الخطاب، وعمرو وعبد الله أولاد سراقة بن المعتمر، وخنيس بن حذافة السهمي زوج ابنته حفصه، و ابن عمه سعيد بن زيد (أحد المبشرين بالجنة). ونزلوا عند وصولهم في قباء عند رفاعة بن عبد المنذر. وكان قد سبقه مصعب بن عمير وابن أبي مكتوم وبلال وسعد وعمار بن ياسر.
وفي "المدينة" آخى النبي بينه وقيل عويم بن ساعدة
[20] وقيل
عتبان بن مالك[21] وقيل: معاذ بن عفراء. وقال بعض العلماء أنه لا تناقض في ذلك لاحتمال أن يكون الرسول قد أخى بينه وبينهم في أوقات متعددة[22] إلا أن هناك أقوال تشكل على الخليفة عمر بن الخطاب منها كونه به غلظة وشدة يقول أهل السنة أنها في الحق.
وقد ورد في طبقات ابن سعد في المجلد الثالث الصفحة 251 الطبعة الأولى تحقيق الدكتور علي محمد عمر في باب هجرة عمر بأن عمر بن الخطاب تواعد سرا مع عياش ابن أبي ربيعة عند إضاءة بني غفار.. ولم يخرج عمر علانية
قتاله مع المسلمين


ثبت أن عمر شهد جميع المواقع والغزوات التي شهدها النبي محمد
[23] ففي غزوة بدر كان عمر ثاني من تكلم ردا على الرسول محمد عندما استشارهم قبل الغزوة بدر بعد أبو بكر، فأحسن الكلام ودعا إلى قتال المشركين. وقد قتل عمر خاله العاص بن هشام في تلك الغزوة. وفي غزوة أحد رد عمر على نداء أبي سفيان حين سأل عمن قتل. وفي غزوة الخندق صلى العصر فائتا مع الرسول (صلى الله عليه وسلم) بعد أن غابت الشمس[24]
خلافته

الاختيار:
لقد قال فيه عمر يوم أن بويع بالخلافة: رحم الله أبا بكر، لقد أتعب من بعده. ولقد كان عمر قريبًا من أبى بكر، يعاونه ويؤازره، ويمده بالرأي والمشورة، فهو الصاحب وهو المشير.
وعندما مرض أبو بكر راح يفكر فيمن يعهد إليه بأمر المسلمين، هناك
العشرة المبشرون بالجنة، الذين مات الرسول وهو عنهم راضٍ بغض النظر عن اختلاف المؤرخين لصحة تبشرهم بالجنة. وهناك أهل بدر، وكلهم أخيار أبرار، فمن ذلك الذي يختاره للخلافة من بعده؟ إن الظروف التي تمر بها البلاد لا تسمح بالفرقة والشقاق؛ فهناك على الحدود تدور معارك رهيبة بين المسلمين والفرس، وبين المسلمين والروم. والجيوش في ميدان القتال تحتاج إلى مدد وعون متصل من عاصمة الخلافة، ولا يكون ذلك إلا في جو من الاستقرار، إن الجيوش في أمسِّ الحاجة إلى التأييد بالرأي، والإمداد بالسلاح، والعون بالمال والرجال، والموت يقترب، ولا وقت للانتظار، وعمر هو من هو عدلا ورحمة وحزماً وزهداً وورعاً. إنه عبقري موهوب، وهو فوق كل ذلك من تمناه رسول الله يوم قال: اللهم أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك، عمر بن الخطاب وعمر بن هشام" [الطبراني]، فكان عمر بن الخطاب. فلِمَ لا يختاره أبو بكر والأمة تحتاج إلى مثل عمر؟ ولم تكن الأمة قد عرفت عدل عمر كما عرفته فيما بعد، من أجل ذلك سارع الصديق باستشارة أولى الرأي من الصحابة في عمر، فما وجد فيهم من يرفض مبايعته، وكتب عثمان كتاب العهد، فقرئ على المسلمين، فأقروا به وسمعوا له وأطاعوا.
و تعتقد طائفة من
الشيعة أن الخلافة أخذت عنوة من علي بن أبي طالب الذي وصى به رسول الله , وهو ماينكره أهل السنة والجماعة وبعض الشيعة خاصة العلمانيين أمثال علي الوردي الذي وصف علي وعمر بأنهم من ح** واحد وهو الح** المحمدي وجاء هذا في كتاب مهزلة العقل البشري، ويشترك معه حسن العلوي في هذا الرأي، وتحدث المرجع الديني الشيعي محمد حسين كاشف الغطاء في كتاب أصل الشيعة وأصولها عن بيعة علي بن أبي طالب لأبي بكر وقال إن علي بن أبي طالب قد بايع وسالم.
تسميته بأمير المؤمنين


لما توفي النبي
محمد وأستخلف أبو بكر وكان يقال له من بعض مقربيه خليفة رسول الله. فلما توفي أبو بكر بعد أن وصى للخلافة بعده لعمر بن الخطاب قيل لعمر خليفة خليفة رسول الله. فأعترض عمر على ذلك قائلاً: فمن جاء بعد عمر قيل له خليفة خليفة خليفة رسول الله فيطول هذا ولكن أجمعوا على اسم تدعون به الخليفة يدعى به من بعده الخلفاء. فقال بعض أصحاب رسول الله نحن المؤمنون وعمر أميرنا. فدُعي عمر أمير المؤمنين.
وإذا أردنا زيادة التحقيق والتدقيق قلنا إنه ليس أول خليفة سُمي بذلك "أمير المؤمنين" لأن هذه التسمية ليست بجديدة فإن عبد الله بن جحش الأسدي هو أول من سمي بأمير المؤمنين في السرية التي بعثه فيها النبي
محمد إلى نخلة حسب الأحاديث الصحيحة الواردة في كتب السنة [25]
ويعتقد الشيعة بأن علي بن أبي طالب هو الوحيد الذي يصح تلقيبه بأمير المؤمنين.
بعض خطب عمر
أيها الناس إني قد وليت عليكم ولولا رجاء أن أكون خيركم لكم وأقواكم عليكم وأشدكم استطلاعا بما ينوب من مهم أموركم ماوليت ذلك منكم ولكفى عمر مهما محزناً انتظار موافقة الحساب بأخذ حقوقكم كيف آخذها ووضعها أين أضعها وبالسير فيكم كيف أسير فربي المستعان.فإن عمر أصبح لايثق بقوة ولاحيلة إن لم يتداركه الله عز وجل برحمته وعونه وتأييده.
إنجازاته الإدارية والحضارية



وقد اتسم عهد الفاروق "عمر" بالعديد من الإنجازات الإدارية والحضارية، لعل من أهمها أنه أول من اتخذ الهجرة مبدأ للتاريخ الإسلامي، كما أنه أول من دون الدواوين، وهو أول من اتخذ بيت المال، وأول من اهتم بإنشاء المدن الجديدة، وهو ما كان يطلق عليه "تمصير الأمصار"، وكانت أول توسعة لمسجد الرسول في عهده، فأدخل فيه دار "العباس بن عبد المطلب"، وفرشه بالحجارة الصغيرة، كما أنه أول من قنن الجزية على أهل الذمة، فأعفى منها الشيوخ والنساء والأطفال، وجعلها ثمانية وأربعين درهمًا على الأغنياء، وأربعة وعشرين على متوسطي الحال، واثني عشر درهمًا على الفقراء.
فتحت في عهده
بلاد الشام والعراق وفارس ومصر وبرقة وطرابلس الغرب وأذربيجان ونهاوند وجرجان. وبنيت في عهده البصرة والكوفة وقد سمى الكوفة بجمجمة العرب ورأس الإسلام ويقول حسن العلوي أن عمر هو مؤسس حضارة رافدية مثله مثل سرجون الأكدي وحمورابي ونبوخذنصر. وكان عمر أوّل من أخرج اليهود من الجزيرة العربية
بيت عمر

زوجاته قبل الإسلام
قريبة بنت أبي أمية بن المغيرة بن مخزوم، أخت أم المؤمنين أم سلمة، بقيت قريبة على شركها، وقد تزوجها عمر في الجاهلية، فلما أسلم عمر بقيت هي على شركها زوجة له، حتى نزل قوله تعالى ] ولا تُمَسِّكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ [ [ الممتحنة - 10 ]. بعد صلح الحديبية طلّقها ثم تزوجها معاوية بن أبي سفيان وكان مشركاً، ثم طلقها. ولم يرد أنها ولدت لعمر.
أم كلثوم أو (مليكة) بنت جرول الخزاعية: تزوجها في
الجاهلية ولدت له زيدا، وعبيد الله، ثم طلقها بعيد صلح الحديبية بعد نزول قوله تعالى:- (ولا تُمَسِّكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ )، فتزوجها أبو جهم بن حذيفة وهو من قومها وكان مثلها مشركاً.
زينب بنت مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح: تزوجها بالجاهلية في
مكة، ثم أسلما وهاجرا معا إلى المدينة ومعهما ابنهما عبد الله بن عمر. وولدت له حفصة أم المؤمنين وعبد الرحمن وعبد الله.
زوجاته بعد الإسلام

جميلة بنت ثابت بن أبي الأقلح الأنصارية: وهي أخت
عاصم بن ثابت كان اسمها عاصية فسماها رسول الله جميلة، تزوجها في السنة السابعة من الهجرة ولدت له ولدا واحدا في عهد رسول الله هو عاصم ثم طلقها عمر. فتزوجت بعده زيد بن حارثة فولد له عبد الرحمن بن زيد فهو أخو عاصم بن عمر.
عاتكة بنت زيد وهي ابنة زيد بن عمرو بن نفيل بن عدي. وأخت سعيد بن زيد أحد العشرة المبشرون بالجنة، ولدت له ولدا واحدا هو عياض بن عمر.
أم حكيم بنت الحارث بن هشام بن مخزوم: كانت تحت
عكرمة بن أبي جهل، فقتل عنها في معركة اليرموك شهيدا، فخلف عليها خالد بن سعيد بن العاص، فقتل عنها يوم مرج الصفر شهيدا، فتزوجها عمر بن الخطاب، فولدت له فاطمة بنت عمر.
أم كلثوم بنت علي: وهي ابنة علي بن أبي طالب. تزوجها وهي صغيرة السن، وذلك في السنة السابعة عشر للهجرة[26]، وبقيت عنده إلى أن قتل، وهي آخر أزواجه، ونقل الزهري وغيره: أنها ولدت لعمر زيد[27] ورقية.
من أولوياته

يقول مؤيدوه انه أول من وضع تاريخا للمسلمين واتخذ التاريخ من هجره رسول الله صلى الله عليه وسلم.
هو أول من عسعس في الليل بنفسه ولم يفعلها حاكم قبل عمر ولا تعلم أحد عملها بانتظام بعد عمر.
أول من عقد مؤتمرات سنوية للقادة والولاة ومحاسبتهم وذلك في موسم الحج حتى يكونوا في أعلى حالتهم الإيمانية فيطمئن على عباداتهم وأخبارهم.
أول من اتخذ الدرة (عصا صغيره) وأدب بها.. حتى أن قال الصحابة والله لدره عمر أعظم من أسيافكم وأشد هيبة في قلوب الناس.
أول من مصر الأمصار.
أول من مهد الطرق ومنها كلمه الشهرة (لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق يا عمر).
أولوياته في العبادة

أول من جمع الناس على صلاة التراويح.
هو أول من جعل الخلافة شورى بين عدد محدد.
أول من وسع
المسجد النبوي.
أول من أعطى جوائز لحفظت القرآن الكريم.
أول من آخر
مقام إبراهيم.
جمع الناس على أربعة تكبيرات في صلاة الجنازة.
العلاقات العامة

أجلى
اليهود عن الجزيرة العربية.
أسقط
الجزيه عن الفقراء والعجزة من أهل الكتاب.
أعطى فقراء أهل الكتاب من بيت مال المسلمين.
منع هدم كنائس
النصارى.
تؤخذ الجزية على حسب المستوى المعيشي.
في مجال الحرب

أقام المعسكرات الحربية الدائمة في دمشق وفلسطين والأردن.
أول من أمر بالتجنيد الإجباري للشباب والقادرين.
أول من حرس الحدود بالجند.
أول من حدد مدة غياب الجنود عن زوجاتهم (4 أشهر ).
أول من أقام قوات احتياطية نظاميه (جمع لها ثلاثون ألف فرس ).
أول من أمر قواده بموافاته بتقارير مفصله مكتوبة بأحوال الرعية من الجيش.
أول من دوّن ديوان للجند لتسجيل أسمائهم ورواتبهم.
أول من خصص أطباء والمترجمين والقضاة والمرشدين لمرافقه الجيش.
أول من أنشأ مخازن للأغذية للجيش.
فتوحاته




الفتوحات الإسلامية من عهد الرسول وحتى نهاية الخلافة الأموية

فتح العراق.
فتح
الشام.
فتح
القدس وأستلم المسجد الأقصى.
فتح
مصر.
فتح
أذربيجان.
فتح بلاد
فارس.
في مجال السياسة

أول من دون الدواوين.
أول من اتخذ دار الدقيق (التموين ).
أول من أوقف في الإسلام (الأوقاف ).
أول من أحصى أموال عماله وقواده وولاته وطالبهم بكشف حساب أموالهم (من أين لك هذا ).
أول من اتخذ بيتا لأموال المسلمين.
أول من ضرب الدراهم وقدر وزنها.
أول من أخذ زكاه الخيل.
أول من جعل نفقه اللقيط من بيت مال المسلمين.
أول من مسح الأراضي وحدد مساحاتها.
أول من اتخذ دار للضيافة.
أول من أقرض الفائض من بيت المال للتجارة.
أول من حمى الحدود.
دعاؤه



عن حفصة بنت عمر بن الخطاب أنها سمعت أباها يقول( اللهم ارزقني قتلا في سبيلك ووفاة في بلد نبيك ))وكان يقول في دعائه في عام الرمادة وهو عام القحط ((اللهم لاتهلكنا بالسنين وارفع عنا البلاء ))ويقول(اللهم لاتجعل هلاك أمة محمد على يدي)) وقال في أواخر أيامه(اللهم كبرت سني وضعفت قوتي وانتشرت رعيتي فاقبضني إليك غير مضيع ولا مفرط.³¹
إستشهاده


عاش عمر يتمنى الشهادة في سبيل الله، فقد صعد المنبر ذات يوم، فخطب قائلاً: إن في جنات عدن قصرًا له خمسمائة باب، على كل باب خمسة آلاف من الحور العين، لا يدخله إلا نبي، ثم التفت إلى قبر رسول الله (وقال: هنيئًا لك يا صاحب القبر، ثم قال: أو صديق، ثم التفت إلى قبر أبي بكر--، وقال: هنيئًا لك يا أبا بكر، ثم قال: أو شهيد، وأقبل على نفسه يقول: وأنى لك الشهادة يا عمر؟! ثم قال: إن الذي أخرجني من
مكة إلى المدينة قادر على أن يسوق إليَّ الشهادة.
واستجاب
الله دعوته، وحقق له ما كان يتمناه، فعندما خرج إلى صلاة الفجر يوم الأربعاء (26) من ذي الحجة سنة (23هـ) تربص به أبو لؤلؤة المجوسي، وهو في الصلاة وانتظر حتى سجد، ثم طعنه بخنجر كان معه، ثم طعن اثني عشر رجلا مات منهم ستة رجال، ثم طعن المجوسي نفسه فمات. وأوصى الفاروق أن يكمل الصلاة عبد الرحمن بن عوف وبعد الصلاة حمل المسلمون عمرًا إلى داره، وقبل أن يموت اختار ستة من الصحابة؛ ليكون أحدهم خليفة على أن لا يمر ثلاثة أيام إلا وقد اختاروا من بينهم خليفة للمسلمين، ثم مات الفاروق، ودفن إلى جانب الصديق أبي بكر، وفي رحاب قبر محمد رسول الإسلام. وعندما سأل عمر عمن طعنه قيل له بأنه أبو لؤلؤة المجوسي فقال (الحمد لله إذ لم يقتلني رجل سجد لله). ودفن في حجرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها إلى جوار النبي وأبي بكر وقد استمرت خلافته عشر سنين وستة أشهر


مراجع
الطبقات الكبرى لابن سعد (3/265)1أب محض الصواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (1/131)
صحيح التوثيق في سيرة وحياة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه ص 15الخليفة الفاروق، د. العاني ص 16
مناقب عمر، ص11
تاريخ الخلفاء للسيوطي ص 133
تهذيب ا\لسماء (2/14) و(كنز العمال عن أبي نعيم ج12 ص645)
الفاروق مع النبي د.عاطف لماضة ص 5
عمر بن الخطاب، حياته، علمه، أدبه د.علي أحمد الخطيب ص 153
عمر بن الخطاب، د.محمد أبو النصر ص 17
نسب قريش لل**يري ص 347
الخليفة الفاروق، د. العاني ص16
فصل الخطاب في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، شخصيته وعصره، د.علي محمد محمد الصلابي ص19
البداية والنهاية (7/44)
ترتيب وتهذيب البداية والنهاية خلافة عمر للسُّلمي ص 7الكامل في التاريخ(2/212)تاريخ الخلفاء ص 137الطنطاويات ص 22
صحيح التوثيق في سيرة الفاروق ص30
مناقب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لابن الجوزي 31
الطبقات لابن سعد (3/272)
(محض الصواب في فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (1/184
مناقب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لابن الجوزي ص 89
البخاري رقم 571

الفاروق عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين لمحمد رضا
الذهبي في سير أعلام النبلاء

ولد في آخر حياة أبيه، سنة ثلاث وعشرين. ومات في المدينة وهو لا يزال شابا، وذلك في خلافة معاوية، وفي ولاية سعيد بن العاص على المدينة. وصلى عليه أخيه لأبيه عبد الله بن عمر، ومعه عدد من المسلمين، ومنهم خالاه الحسن والحسين .


التوقيع :
View أبو عادل's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 13:14   رقم المشاركة : 8
الكاتب

أبو عادل

الصورة الرمزية أبو عادل


الملف الشخصي


أبو عادل غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» أهمية اللغة العربية في بلاد الغرب .
» العلمــــانيــــــة : نشأتها وتطورها و آثارها في الحيـــاة الإسلامية المعاصرة .
» كتاب الطهارة بصيغة وورد.
» كيف كانت خاتم نبوة نبينا محمد صلى الله عليه و سلم؟
» اسطوانة رائعة جدا محتواها كلام الله عز وجل.


 


افتراضي رد: هذا هو الفاروق

الفاروق عمر بن الخطاب .




من هو:

الفاروق أبو حفص ، عمر بن الخطاب بن نُفيل بنعبد العزَّى القرشي العدوي ، ولدبعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة ( 40 عام قبلالهجرة ) ، عرف في شبابه بالشـدةوالقـوة ، وكانت له مكانة رفيعـة في قومه اذكانت له السفارة في الجاهلية فتبعثـهقريش رسولا اذا ما وقعت الحرب بينهم أوبينهم و بين غيرهم وأصبح الصحابيالعظيم الشجاع الحازم الحكيم العادل صاحبالفتوحات وأول من لقب بأمير المؤمنين.

اسلامه

أسلم في السنة السادسة من البعثة النبويةالمشرفة ، فقد كان الخباب بن الأرت يعلم القرآن لفاطمة بنت الخطاب وزوجها سعيد بنزيد عندما فاجأهم عمر بن الخطـاب متقلـدا سيفه الذي خـرج به ليصفـي حسابه معالإسـلام ورسوله ، لكنه لم يكد يتلو القرآن المسطور في الصحيفة حتى قال دلوني على محمد )
وسمع خباب كلمات عمر ، فخرج من مخبئه وصاح :يا عمـر والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصـك بدعـوة نبيه -صلى الله عليه وسلم-، فإني سمعته بالأمس يقول اللهم أيد الإسلام بأحب الرجلين إليك ، أبي الحكم بنهشام ، وعمر بن الخطاب ) فسأله عمر من فوره وأين أجد الرسول الآن يا خباب؟) وأجاب خباب عند الصفـا في دار الأرقـم بن أبي الأرقـم )
ومضىعمر الى دار الأرقم فخرج إليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- فأخذبمجامع ثوبه وحمائل السيف فقال أما أنت منتهيا يا عمر حتى يُنزل الله بك منالخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة ؟ اللهم هذا عمر بن الخطاب ، اللهم أعزّالدين بعمر بن الخطاب )
فقال عمر أشهد أنّك رسول الله )
وباسلامه ظهرالاسلام في مكة اذ قال للرسول - صلى الله عليه وسلم - والمسلمون في دار الأرقم والذي بعثك بالحق لتخرجن ولنخرجن معك )
وخرج المسلمون ومعهم عمر ودخلوا المسجدالحرام وصلوا حول الكعبة دون أن تجـرؤ قريش على اعتراضهم أو منعهم ، لذلك سماهالرسول -صلى الله عليه وسلم- ( الفاروق ) لأن الله فرق بين الحق والباطل .

لسان الحق

هو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، ومن علماءالصحابة وزهادهم ، وضع الله الحق على لسانه اذ كان القرآن ينزل موافقا لرأيه ، يقولعلي بن أبي طالب :( إنّا كنا لنرى إن في القرآن كلاما من كلامه ورأياً من رأيه )كما قال عبد الله بن عمر مانزل بالناس أمر فقالوا فيه وقال عمر ، إلا نزلالقرآن بوفاق قول عمر )
‏عن ‏أبي هريرة ‏-‏رضي الله عنه- ‏‏قال :‏ ‏قالرسـول اللـه ‏-‏صلى اللـه عليه وسلم-‏ لقد كان فيما قبلكم من الأمم ‏‏محدثون ،‏‏فإن يك في أمتي أحد فإنه ‏‏عمر ‏) ‏
‏عن ‏أبي هريرة ‏‏قال ‏: ‏قال النبي ‏ ‏-صلى الله عليه وسلم لقد كان فيمن كان قبلكم من ‏بني إسرائيل‏ ‏رجال يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء ،فإن يكن من أمتي منهم أحد ‏‏فعمر ) ‏‏قال ‏‏ابن عباس ‏-‏رضي الله عنهما- ‏‏مننبي ولا محدث ‏).




قوة الحق

كان قويا في الحق لا يخشى فيه لومة لائم ، فقد‏استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏‏على رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏وعنده ‏‏نسوة‏من ‏قريش ،‏ ‏يكلمنه ويستكثرنه ، عالية أصواتهن على صوته ، فلما استأذن ‏‏عمر بنالخطاب ‏قمن فبادرن الحجاب ، فأذن له رسول الله -‏صلى الله عليه وسلم-،‏ ‏فدخل‏‏عمر ‏‏ورسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏يضحك ، فقال ‏‏عمر ‏ ‏أضحك الله سنكيا رسول الله )
فقال النبي ‏-صلى الله عليه وسلم-‏ عجبت من هؤلاء اللاتي كنعندي ، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب )
فقال ‏‏عمر ‏ ‏فأنت أحق أن يهبن يا رسولالله ) ثم قال عمر ‏يا عدوات أنفسهن أتهبنني ولا تهبن رسول الله ‏-‏صلى اللهعليه وسلم-) ‏
فقلن نعم ، أنت أفظ وأغلظ من رسول الله -‏صلى الله عليهوسلم-) ‏
فقال رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- إيه يا ‏ابن الخطاب ‏،‏والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا ‏فجا ‏قط إلا سلك ‏‏فجا ‏غير‏فجك )
ومن شجاعته وهيبته أنه أعلن على مسامع قريش أنه مهاجر بينما كان المسلمونيخرجون سرا ، وقال متحديا لهم من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده وترمل زوجتهفليلقني وراء هذا الوادي ) فلم يجرؤ أحد على الوقوف في وجهه.




عمر في الأحاديث النبوية

رُويَ عن الرسـول -صلى الله عليه وسلم- العديدمن الأحاديث التي تبين فضل عمـر بن الخطاب نذكر منها ( إن الله سبحانـه جعل الحقعلى لسان عمر وقلبه )
( الحق بعدي مع عمـر حيث كان )
( إن الشيطان لم يلق عمـر منذ أسلم إلا خرَّ لوجهه )
( ما فيالسماء ملك إلا وهو يوقّر عمر ، ولا في الأرض شيطان إلا وهو يفرق من عمر )
قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- رأيتني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاءامرأةِ أبي طلحة وسمعت خشفاً أمامي ، فقلت : ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا بلال
ورأيت قصرا أبيض بفنائه جارية ، فقلت : لمن هذا القصر ؟
قالوا : لعمر بن الخطاب ،فأردت أن أدخله فأنظر إليه ، فذكرت غيْرتك ) فقال عمر بأبي وأمي يا رسول اللهأعليك أغار !)
وقال الرسول -صلى الله عليه وسلم- بيْنا أنا نائم إذ أتيتبقدح لبنٍ ، فشربت منه حتى إنّي لأرى الريّ يجري في أظفاري ، ثم أعطيت فضْلي عمر بنالخطاب )
قالوا فما أوّلته يا رسول الله ؟) قال :( العلم )
قالالرسول -صلى الله عليه وسلم- بينا أنا نائم رأيت الناس يعرضون عليّ وعليهم قمصٌ، منها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ أسفل من ذلك ، وعُرِضَ عليّ عمر بن الخطابوعليه قميص يجرّه )
قالوا فما أوَّلته يا رسول الله ؟) قال الدين ).




خلافة عمر

رغب أبو بكر -رضي الله عنه- في شخصية قويةقادرة على تحمل المسئولية من بعده ، واتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب فاستشار في ذلكعدد من الصحابة مهاجرين وأنصارا فأثنوا عليه خيرا ومما قاله عثمان بن عفان اللهمعلمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، وأنه ليس فينا مثله ) وبناء على تلكالمشورة وحرصا على وحدة المسلمين ورعاية مصلحتهم
أوصى أبو بكر الصديقبخلافة عمر من بعده ، وأوضح سبب اختياره قائلا اللهم اني لم أرد بذلك الا صلاحهم، وخفت عليهم الفتنة فعملت فيهم بما أنت أعلم ، واجتهدت لهم رأيا فوليت عليهم خيرهموأقواهم عليهم ) ثم أخذ البيعة العامة له بالمسجد اذ خاطب المسلمين قائلا أترضون بمن أستخلف عليكم ؟ فوالله ما آليـت من جهـد الرأي ، ولا وليت ذا قربى ،واني قد استخلفـت عمر بن الخطاب فاسمعوا له وأطيعوا ) فرد المسلمون سمعناوأطعنا) وبايعوه سنة ( 13 هـ ).




انجازاته

استمرت خلافته عشر سنين تم فيها كثير منالانجازات المهمةلهذا وصفه ابن مسعود -رضي الله عنه- فقال كان اسلام عمر فتحا، وكانت هجرته نصرا ، وكانت إمامته رحمه ، ولقد رأيتنا وما نستطيع أن نصلي الىالبيت حتى أسلم عمر ، فلما أسلم عمر قاتلهم حتى تركونا فصلينا) فهو أول منجمع الناس لقيام رمضان في شهر رمضان سنة ( 14 هـ ) ، وأول من كتب التاريخ من الهجرةفي شهر ربيع الأول سنة ( 16 هـ ) ، وأول من عسّ في عمله ، يتفقد رعيته في الليل وهوواضع الخراج ، كما أنه مصّـر الأمصار ، واستقضـى القضـاة ، ودون الدواويـن ، وفرضالأعطيـة ، وحج بالناس عشر حِجَـجٍ متواليـة ، وحج بأمهات المؤمنين في آخر حجةحجها
وهدم مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم- وزاد فيه ، وأدخل دار العباس بنعبد المطلب فيما زاد ، ووسّعه وبناه لمّا كثر الناس بالمدينة ، وهو أول من ألقىالحصى في المسجد النبوي ، فقد كان الناس إذا رفعوا رؤوسهم من السجود نفضوا أيديهم ،فأمر عمر بالحصى فجيء به من العقيق ، فبُسِط في مسجد الرسول -صلى الله عليوسلم-
وعمر -رضي الله عنه- هو أول من أخرج اليهود وأجلاهم من جزيرة العربالى الشام ، وأخرج أهل نجران وأنزلهم ناحية الكوفة.




الفتوحات الإسلامية

لقد فتح الله عليه في خلافته دمشق ثم القادسيةحتى انتهى الفتح الى حمص ، وجلولاء والرقة والرّهاء وحرّان ورأس العين والخابورونصيبين وعسقلان وطرابلس وما يليها من الساحل وبيت المقدس وبَيْسان واليرموكوالجابية والأهواز والبربر والبُرلُسّ وقد ذلّ لوطأته ملوك الفرس والروم وعُتاةالعرب حتى قال بعضهم كانت درَّة عمر أهيب من سيف الحجاج ).




هَيْـبَتِـه و تواضعه

وبلغ -رضي الله عنه- من هيبته أن الناس تركواالجلوس في الأفنية ، وكان الصبيان إذا رأوه وهم يلعبون فرّوا ، مع أنه لم يكنجبّارا ولا متكبّرا ، بل كان حاله بعد الولاية كما كان قبلها بل زاد تواضعه ، وكانيسير منفردا من غير حرس ولا حُجّاب ، ولم يغرّه الأمر ولم تبطره النعمة.

استشهاده

كان عمر -رضي الله عنه- يتمنى الشهادة في سبيلالله ويدعو ربه لينال شرفها اللهم أرزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في بلدرسولك) وفي ذات يوم وبينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة المجوسي (غلاما للمغيرة بن شعبة ) عدة طعنات في ظهره أدت الى استشهاده ليلة الأربعاء لثلاثليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة ولما علم قبل وفاته أن الذيطعنه ذلك المجوسي حمد الله تعالى أن لم يقتله رجل سجد لله تعالى سجدة ودفن الىجوار الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر الصديق -رضي الله عنه- في الحجرةالنبوية الشريفة الموجودة الآن في المسجد النبوي في المدينة المنورة.


التوقيع :
View أبو عادل's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 13:18   رقم المشاركة : 11
الكاتب

أبو عادل

الصورة الرمزية أبو عادل


الملف الشخصي


أبو عادل غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» خواطر فى أشهر الحج .
» انتبه الموت قادم .
» عندما ترعى الذئاب الغنم كتاب الكتروني رائع .
» قذف المحصنات.
» ثمانية أجزاء يصيغة pdf من ذكريات علي الطنطاوي ـ رحمه الله ـ


 


افتراضي رد: هذا هو الفاروق

سلسلة سيرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ( الجزء الثاني ).








نبذة عن السلسلة: حلقات تعرض سيرة الخليفة عمر بن الخطاب والتي عقدت في قناة المستقلة في برنامج الحوار الصريح وكان ضيوفها كلا من الشيخ محمد العريفي والشيخ ناصر الحنيني وهذه الحلقات هي الجزء الثاني من سيرة الخليفة عمر وقد كان محور الحديث فيها عن الغزوات والفتوحات، وهذه المادة متوفرة بصيغتين ,RM & MP3 وقد قدمت هدية من الأخوان في قناة السرداب الأسلاميه في البالتوك، فجزاهم الله خيرا .













التوقيع :
View أبو عادل's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 13:19   رقم المشاركة : 12
الكاتب

أبو عادل

الصورة الرمزية أبو عادل


الملف الشخصي


أبو عادل غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» المحاسبة في الآخرة.
» غزوة ذي أمر.
» ثمانية أجزاء يصيغة pdf من ذكريات علي الطنطاوي ـ رحمه الله ـ
» تغيير المنكر فريضة (الحديث الرابع والثلاثون ) في بطاقات الأربعين النووية.
» بيان الاختلاف في صلاة التسبيح وذكر فضلها وكيفيتها.


 


افتراضي رد: هذا هو الفاروق

سيرة عمر بن الخطاب

من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان وسلم تسليما …

أما بعد

فيا أيها الناس اتقوا الله تعالى واعرفوا حكمته البالغة في شرعة وخلقه وتقديره فإنه سبحانه اختار نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم بالرسالة إلى الخلق بهذا الدين الكامل لينشره بين العالمين واختار له من الأصحاب أفضل الناس بعد النبيين أضر هذه الأمة قلوباً وأعمقها علماً وأقومها عملاً وأقلها تكلفا جاهدوا في الله حق جهاده في حياة نبيهم وبعد وفاته فنشر الله بهم الدين ونصرهم به وأظهرهم على كل الأديان وأهلها كان منهم الخلفاء الراشدون الأئمة المهديون الذين قضوا بالحق وبه كانوا يعدلون فكانت خلافتهم أفضل خلافة في مستقبل الزمان وماضيه تشهد بذلك أفعالهم وتنطق به آثارهم أبو بكر الصديق عبد الله بن عثمان وأبو حفص الفاروق عمر بن الخطاب وأبو عبد الله ذو النورين عثمان بن عفان وأبو الحسن ابن عمر النبي صلى الله عليه وسلم علي ابن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين وكان أفضلهم خليفة خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورفيقه في الغار الذي نطق بما نطق به رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية حين اشتد الأمر على كثير من المهاجرين والأنصار الذي ثبت الله به المسلمين يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ونصر الله به الإسلام حين ارتد من ارتد من العرب بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم وكان رضي الله عنه كان من بركته على هذه الأمة ونصحه لها ووقور عقله وصدق فراسته أن استخلف على الأمة بعده وزيره وقرينه عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم ( لقد كان فيما قبلكم من الأمم ناس محدثون يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء فإن يك في أمة أحد فإنه عمر ) وقال صلى الله عليه وسلم يخاطب عمر ( والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان تاركاً فجاً قط إلا سلك فجاً غير فجه ) وسأل عمرو بن العاص رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحب الرجال إليه قال أبو بكر قال ثم من قال عمر بن الخطاب وعد رجالاً وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان ينزع من بئر فجاء أبو بكر رضي الله عنه فنزع ذنوباً أو ذنوبين يعني دلواً أو دلوين قال ثم أخذها ابن الخطاب من يد أبي بكر فاستحالت من يده غرباً فلم أرى عبقرياً من الناس يسري سريه حتى ضرب الناس بعطن ولقد صدق الله رسوله الرؤيا فتولى الخلافة عمر بن الخطاب بعد أبي بكر رضي الله عنه وقوي سلطان الإسلام وانتشر في مشار الأرض ومغاربها ففتحت بلاد الشام والعراق ومصر وأرمينية وفارس حتى قيل إن الفتوحات في عهده بلغت ألفاً وستاً وثلاثين مدينة بنى فيها أربعة الآف مسجد وكان رضي الله عنه مع سعة خلافته مهتماً برعيته قائماً فيهم خير قيام قال عنه شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله إن الله أعز به الإسلام وأذل به الشرك وأهله وأقام شعائر الدين الحنيف ومنع من كل أمر فيه نزوع إلى نقض عورى الإسلام مطيعاً في ذلك لله ورسوله وقافاً عند كتاب الله ممتثلاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم محتذياً حذو صاحبيه مشاوراً في أمروه السابقين الأولين مثل عثمان وعلي وطلحة وال**ير وغيرهم حتى إن العمدة في الشروط على أهل الذمة على شروطه فقد شرط رضي الله عنه على أهل الذمة من النصارى وغيرهم ما ألزموا به أنفسهم من إكرام المسلمين والتميز عنهم في اللباس والأسامي وغيرها وأن لا يظهروا الصليب على كنائسهم ولا في شئ من طرق المسلمين وأن لا ينشروا كتبهم أو يظهروها في أسواق المسلمين ولقد كان رضي الله عنه يمنع من استعمال الكفار في أمور الأمة أو اعدادهم بعد أن أذلهم الله قال أبو موسى الأشعري قلت لعمر إن لي كاتباً نصرانياً فقال عمر رضي الله عنه ما لك قاتلك الله أما سمعت الله يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ )(المائدة: من الآية51) أما اتخذت حنيفاً يعني مسلماً قال قلت يا أمير المؤمنين لي كتابته وله دينه قال رضي الله عنه لا أكرمهم إذ أهانهم الله ولا أعذهم إذ أذلهم الله ولا أدنيهم إذ أقصاهم الله هكذا كانت سيرة عمر رضي الله عنه ولقد كانت هذه السياسة الحكيمة لعمر من منع تولي غير المسلمين لأمور المسلمين وإن كانت شيئاً بسيطا كانت هذه السياسة مستوحاة من سياسة النبي صلى الله عليه وسلم فقد لحق النبي صلى الله عليه وسلم مشرك ليقاتل معه فرده النبي صلى الله عليه وسلم وقال ( إني لا أستعين بمشرك ) ولقد كان أمير المؤمنين رضي الله عنه مع هذا الحذر والحيطة لأمور المسلمين في مجالبة أعدائهم والغلظة عليهم كان ذلك سبباً قوياً لنصر الإسلام وعزة المسلمين وكان رضي الله عنه يكتب إلى عماله محذرهم من الترفع والإسراف كتب إلى عقبة بن فرقة وهو في أذربيجان فقال له يا عقبة إنه ليس من كد أبيك ولا من كد أمك فأتبع المسلمين في رحالهم مما تتبع منه في رحلك وإياك والتنعم وذي أهل الشرك ولباس الحرير وكان رضي الله عنه لا يحابي في دين الله قريباً ولا صديقا الناس عنده سوى يروى عنه أن كان إذا نهى عن شئ جمع أهله فقال إني نهيت الناس عن كذا وكذا وإنهم لينظرون إليكم نظر الطير إلى اللحم والله لا أجد أحداً منكم فعل ما نهيت عنه إلا أضعفت عليه العقوبة وكان عمر رضي الله عنه يقوم في الناس في مواسم الحج فيقول إني لا أبعث عليكم عمالي ليضربوا جلودكم ولا ليأخذوا أموالكم ولكن أبعثهم إليكم ليعلموكم دينكم ويحكموا فيكم بسنة نبيكم فمن فعل به سوى ذلك فليرفعه إلي وكان رضي الله عنه مهتماً بأمور الرعية صغيرها وكبيرها خرج ذات ليلة إلى الحرة في المدينة ومعه مولاه أسلم فإذا نار تسعر فقال يا أسلم ما أظن هؤلاء إلا ركباً كثر بهم الليل والبرق فلما وصل إلى مكانها إذا هي امرأة معها صبيان يتضاغون من الجوع قد نصبت لهم قدر ماء على النار تثبتهم به ليناموا فقال عمر رضي الله عنه السلام عليكم يا أهل الضوء وكره أن يقول يا أهل النار ما بالكم وما بال هؤلاء الصبية يتضاغون قالت المرأة يتضاغون من الجوع قال فأي شئ في هذا القدر قالت ماء أثبتهم به توهمهم أني أصنع طعاماً حتى يناموا والله بيننا وبين عمر فقال عمر رضي الله عنه يرحمك الله وما يدري عمر بكم قالت أيتولى أمرنا ويغفل عنا فبكى عمر رضى الله عنه ورجع مهرولاً فأتى بعجل من دقيق وجراط شحم وقال لأسلم احمله على ظهري قال أنا أحمله عنك يا أمير المؤمنين قال أنت تحمل وذري عني يوم القيامة فحمله رضي الله عنه حتى أتى المرأة فجعل يصلح الطعام لها وجعل ينفخ تحت القدر والدخان يتخلل من لحيته حتى نضج الطعام فأنزل القدر وأفرغ منه في صحفة لها فأكل الصبية حتى شبعوا وجعلوا يضحكون ويتصارعون فقالت المرأة جزاك الله خيراً أنت أولى بهذا الأمر من عمر فقال لها عمر رضي الله عنه قولي خيرا وما زال رضي الله عنه وأرضاه ما زال قائماً بأمر الله ناصحاً لعباد الله إلى أن قتل شهيداً في آخر شهر ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة خرج لصلاة الفجر وكان إذا مر بين الصفوف قال استوا حتى إذا لم يرى فيهم خللاً تقدم فكبر وربما قرأ سورة يوسف أو النحل أو نحوهما في الركعة الأولى حتى يجتمع الناس فما هو إلا أن كبر فطعنه غلام مجوسي فتناول عمر يد عبد الرحمن بن عوف فقدمه ليصلي بالناس ثم احتمل إلى بيته فجعل الناس يدخلون عليه ويثنون عليه فدخل عليه شاب من الأنصار فلما أقبل الشاب إذا إزاره يمس الأرض فقال ردوا علي الغلام ثم قال له يا ابن أخي ارفع ثوبك فإنه أبقى لثوبك وأتقى لربك ودخل ابن عباس رضي الله عنهما عليه فقال له أليس قد دعى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعز الله بك الدين والمسلمين فلما أسلمت كان إسلامك عزاً وظهر بك الإسلام وغادرت فكانت هجرتك فتحاً ثم لم تغب عن مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم من قتال مشركين ثم طبغ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنك راضي وواثرت الخليفة بعده على منهاج النبي صلى الله عليه وسلم ثم طبغ الخليفة وه وعنك راضي ثم وليت بخير ما ولي الناس مصر الله بك الأمصار وجبا بك الأموال ونفع بك العدو ثم ختم لك بالشهادة فهنيئاً لك فقال عمر رضي الله عنه أتشهد لي بذلك عند الله يوم القيامة قال نعم قال اللهم لك الحمد ثم قال عمر ثم قال عمر لابنه عبد الله يا عبد الله بن عمر إنطلق إلى عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها فقل يقرأ عليك عمر السلام ويستأذن عمر بن الخطاب أن يدفن مع صاحبيه يعني مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر فدخل عبد الله بن عمر على عائشة بعد أن سلم واستأذن فوجدها قاعدة تبكي فأخبرها بقول أبيه عمر فقالت رضي الله عنها كنت أريد المكان لنفسي ولأثرنه به اليوم على نفسي فرجع عبد الله فلما أقبل قيل يا أمير المؤمنين هذا عبد الله فقال ارفعوا لي فأسنده رجل إليه فقال ما لديك قال الذي تحب يا أمير المؤمنين أذنت قال الحمد لله ما كان لي شئ أهم إلي من ذلك فإذا أنا مت فاحملوني ثم سلم وقل يستأذن عمر بن الخطاب فإن أذنت لي فأدخلوني وإن ردتني ردوني إلى مقابر المسلمين ففعلوا ذلك حين قبض فأذنت فدفن مع صاحبيه رضي الله عنه ورضي الله عن أبي بكر وصلى الله وسلم على نبيه محمد هكذا أيها المسلمون كانت سيرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه في نفسه وفي رعيته قنوت لله وقوة في دين الله وعدل في عباد الله فكان من خيار الصحابة الذين قال الله فيهم (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة:100) وكان الناس على عهده خير القرون بعدهم فلما تغير الناس وتبدلت أحوالهم وظلموا أنفسهم تغيرت أحوال ولاتهم وكما تكونون يولى عليكم فنسأل الله تعالى بأسماء الحسنى وصفاته العليا نسأله تعالى أن يعيد للمسلمين مجدهم وأن يصلح لهم ولاتهم وأن يجعلهم آخذين بالحق تاركين للباطل نسأله تعالى أن يجعلهم آمرين بالمعروف وناهيين عن المنكر نسأله تعالى أن يجعل عقلائهم آخذين على أيدي سفهائهم ونسأل الله تعالى أن يجمع كلمتنا على الحق وأن يجعلنا ممن تعاونوا على البر والتقوى وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة إنه جواد كريم رؤوف رحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبيه وعبده ورسوله محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين …

الحمد لله حمداً كثيراً كما أمر وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولو كره ذلك من أشرك به وكفر وأشهد أن محمداً عبده ورسوله سيد البشر الشافع المشفع في المحشر صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير صحب ومعشر وعلى التابعين لهم بإحسان ما بدى الفجر وأنور وسلم تسليما …

أما بعد

أيها الناس فإنكم في آخر جمعة من هذا العام فيا ليت شعري ما الذي أودعناه في عامنا هذا من الأعمال الصالحة وما الذي استفدناه من الأعمال السيئة أما الأعمال الصالحة فإن طريقها الفضل من الله عز وجل الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة فمن عمل صالحاً فليحمد الله على توفيقه وليسأله القبول بمنه وفضله وأما ما استفدناه من الأعمال السيئة فطريقه العدل أو العفو ولكن من عمل سيئة وحاسب نفسه عليها وخرج منها في هذه الدنيا فقد ربح وإن الله تعالى ليقبل من العبد توبته ما لم يغرغر فحاسبوا أنفسكم أيها المسلمون وأنظروا ماذا فرطتم فيه من الأعمال الصالحة وما اقترفتموه من الأعمال السيئة في عامكم وتخلصوا من ذنوبكم ومن سيئاتكم بالتوبة إلى الله عز وجل وأداء الحقوق إلى أهلها قبل أن لا تؤدوها إلا من أعمالكم الصالحة وإنني بهذه المناسبة أود أن أذكر من عندهم عمال من الأجانب أو غيرهم ان يتقوا الله تعالى فيهم وأن يؤدوا إليهم حقوقهم فإن الشكاوي كثيرة من بعض هؤلاء الكفلاء الذين يضيعون مكفوليهم ويمطلونهم حقهم وليعلم هؤلاء أن الله تعالى فوقهم وهو العلي الكبير فيجب عليهم أن يراعوا حق الله عز وجل وأن يؤدوا الأمانة فيمن كان تحت أيديهم من هؤلاء العمال كما أن على العمال أيضاً أن يقوموا بالحق وأن يقوموا بالقسط وأن يؤدوا العمل الذي عليهم كاملاً كما أنهم يطلبون حقهم كاملاً فإن هذا هو العدل أما أن يطلب العامل حقه كاملاً وهو مضيع لحق الكفيل فإن هذا بلا شك من البغخس الذي قال الله فيه (وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِين * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ) (المطففين:1-6) وعلى كل منا من العمال والمعمول لهم أن يؤدي حق الله وأن يراعي الأمانة وأن لا يمطل صاحب الحق حقه فإنه سيؤخذ منه يوم القيامة من أعماله الصالحة وقد سأل النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه من تعدون المفلس فيكم فقالوا المفلس من لا درهم عنده ولا متاع أو قالوا ولا دينار فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( المفلس من يأتي يوم القيامة بحسنات أمثال الجبال ثم يأتي وقد ظلم هذا وضرب هذا وأخذ مال هذا فيأخذ هذا من حسناته وهذا من حسناته وهذا من حسناته فإن بقي من حسناته شئ وإلا أخذ من سيئاته وطرح عليه ثم طرح في النار ) وقال صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل ( اتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب فتوبوا أيها المؤمنون إلى الله وأحصوا ما عملتم وأرجعوا إلى ربكم فإن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين اللهم إنا نسألك أن توفقنا للتوبة النصوح وأن تقبل ذلك منا بمنك وفضلك اللهم إنا نسألك أن تختم لنا عامنا هذا بالعفو والغفران والنجاة من النيران وأن ترزقنا الاستعداد لعامنا الجديد بالأعمال الصالحة التي ترضي بها عنا يا رب العالمين اللهم اجعلنا ممن اغتنم الأوقات بالأعمال الصالحات اللهم اجعلنا ممن اغتنم الأوقات بالأعمال الصالحات اللهم لا تضيع علينا أوقاتنا فيكون أمرنا فرطاً يا رب العالمين اللهم إنا نسألك أن تحضرنا في أنفسنا وفي أهلينا وفي ديننا إنك على كل شئ قدير وأعلموا رحمكم الله أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم فتمسكوا به وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار وأعلموا أن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه فقال جل من قائل عليما (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (الأحزاب:56) اللهم صلي وسلم وبارك على عبدك ونبيك محمد اللهم ارزقنا محبته واتباعه ظاهراً وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم أسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم اجمعنا به في جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين اللهم ارضى عن خلفائه الراشدين وعن بيقة الصحابة أجمعين وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين واللهم ارضى عنا معهم وأصلح أحوالنا كما أصلحت أحوالهم يا رب العالمين أيها الأخوة إن بعض الناس يصلون والإمام يخطب والصلاة والإمام يخطب حرام إلا من دخل المسجد والإمام يخطب فإنه يصلي ركعتين خفيفتين كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم وصلاة الجمعة ليس لها سنة قبلها وإنما يتطوع الإنسان قبلها بما شاء من غير من غير حصر ومن غير عدد أما سنة أما بعدها فإن السنة ركعتان إن صلى الإنسان في بيته وأربع ركعات إن صلى الإنسان في المسجد عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون …

الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ.


التوقيع :
View أبو عادل's Photo Album رد مع اقتباس
قديم 04-04-2012, 13:20   رقم المشاركة : 13
الكاتب

أبو عادل

الصورة الرمزية أبو عادل


الملف الشخصي


أبو عادل غير متواجد حاليآ بالمنتدى

من مواضيعي

» اسطوانة عنوانها صفه صلاة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
» أسباب نزول سورة الأنعام.
» البث المباشر حقائق وأرقام كتاب بصيغة وورد .
» عبادة بن الصامت ـ حفظه الله ـ .
» صفوة الصفوة عيسى.


 


افتراضي رد: هذا هو الفاروق

سيرة عمر بن الخطاب

من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان وسلم تسليما …

أما بعد

فيا أيها الناس اتقوا الله تعالى واعرفوا حكمته البالغة في شرعة وخلقه وتقديره فإنه سبحانه اختار نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم بالرسالة إلى الخلق بهذا الدين الكامل لينشره بين العالمين واختار له من الأصحاب أفضل الناس بعد النبيين أضر هذه الأمة قلوباً وأعمقها علماً وأقومها عملاً وأقلها تكلفا جاهدوا في الله حق جهاده في حياة نبيهم وبعد وفاته فنشر الله بهم الدين ونصرهم به وأظهرهم على كل الأديان وأهلها كان منهم الخلفاء الراشدون الأئمة المهديون الذين قضوا بالحق وبه كانوا يعدلون فكانت خلافتهم أفضل خلافة في مستقبل الزمان وماضيه تشهد بذلك أفعالهم وتنطق به آثارهم أبو بكر الصديق عبد الله بن عثمان وأبو حفص الفاروق عمر بن الخطاب وأبو عبد الله ذو النورين عثمان بن عفان وأبو الحسن ابن عمر النبي صلى الله عليه وسلم علي ابن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين وكان أفضلهم خليفة خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورفيقه في الغار الذي نطق بما نطق به رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية حين اشتد الأمر على كثير من المهاجرين والأنصار الذي ثبت الله به المسلمين يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ونصر الله به الإسلام حين ارتد من ارتد من العرب بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم وكان رضي الله عنه كان من بركته على هذه الأمة ونصحه لها ووقور عقله وصدق فراسته أن استخلف على الأمة بعده وزيره وقرينه عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم ( لقد كان فيما قبلكم من الأمم ناس محدثون يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء فإن يك في أمة أحد فإنه عمر ) وقال صلى الله عليه وسلم يخاطب عمر ( والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان تاركاً فجاً قط إلا سلك فجاً غير فجه ) وسأل عمرو بن العاص رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أحب الرجال إليه قال أبو بكر قال ثم من قال عمر بن الخطاب وعد رجالاً وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان ينزع من بئر فجاء أبو بكر رضي الله عنه فنزع ذنوباً أو ذنوبين يعني دلواً أو دلوين قال ثم أخذها ابن الخطاب من يد أبي بكر فاستحالت من يده غرباً فلم أرى عبقرياً من الناس يسري سريه حتى ضرب الناس بعطن ولقد صدق الله رسوله الرؤيا فتولى الخلافة عمر بن الخطاب بعد أبي بكر رضي الله عنه وقوي سلطان الإسلام وانتشر في مشار الأرض ومغاربها ففتحت بلاد الشام والعراق ومصر وأرمينية وفارس حتى قيل إن الفتوحات في عهده بلغت ألفاً وستاً وثلاثين مدينة بنى فيها أربعة الآف مسجد وكان رضي الله عنه مع سعة خلافته مهتماً برعيته قائماً فيهم خير قيام قال عنه شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله إن الله أعز به الإسلام وأذل به الشرك وأهله وأقام شعائر الدين الحنيف ومنع من كل أمر فيه نزوع إلى نقض عورى الإسلام مطيعاً في ذلك لله ورسوله وقافاً عند كتاب الله ممتثلاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم محتذياً حذو صاحبيه مشاوراً في أمروه السابقين الأولين مثل عثمان وعلي وطلحة وال**ير وغيرهم حتى إن العمدة في الشروط على أهل الذمة على شروطه فقد شرط رضي الله عنه على أهل الذمة من النصارى وغيرهم ما ألزموا به أنفسهم من إكرام المسلمين والتميز عنهم في اللباس والأسامي وغيرها وأن لا يظهروا الصليب على كنائسهم ولا في شئ من طرق المسلمين وأن لا ينشروا كتبهم أو يظهروها في أسواق المسلمين ولقد كان رضي الله عنه يمنع من استعمال الكفار في أمور الأمة أو اعدادهم بعد أن أذلهم الله قال أبو موسى الأشعري قلت لعمر إن لي كاتباً نصرانياً فقال عمر رضي الله عنه ما لك قاتلك الله أما سمعت الله يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ )(المائدة: من الآية51) أما اتخذت حنيفاً يعني مسلماً قال قلت يا أمير المؤمنين لي كتابته وله دينه قال رضي الله عنه لا أكرمهم إذ أهانهم الله ولا أعذهم إذ أذلهم الله ولا أدنيهم إذ أقصاهم الله هكذا كانت سيرة عمر رضي الله عنه ولقد كانت هذه السياسة الحكيمة لعمر من منع تولي غير المسلمين لأمور المسلمين وإن كانت شيئاً بسيطا كانت هذه السياسة مستوحاة من سياسة النبي صلى الله عليه وسلم فقد لحق النبي صلى الله عليه وسلم مشرك ليقاتل معه فرده النبي صلى الله عليه وسلم وقال ( إني لا أستعين بمشرك ) ولقد كان أمير المؤمنين رضي الله عنه مع هذا الحذر والحيطة لأمور المسلمين في مجالبة أعدائهم والغلظة عليهم كان ذلك سبباً قوياً لنصر الإسلام وعزة المسلمين وكان رضي الله عنه يكتب إلى عماله محذرهم من الترفع والإسراف كتب إلى عقبة بن فرقة وهو في أذربيجان فقال له يا عقبة إنه ليس من كد أبيك ولا من كد أمك فأتبع المسلمين في رحالهم مما تتبع منه في رحلك وإياك والتنعم وذي أهل الشرك ولباس الحرير وكان رضي الله عنه لا يحابي في دين الله قريباً ولا صديقا الناس عنده سوى يروى عنه أن كان إذا نهى عن شئ جمع أهله فقال إني نهيت الناس عن كذا وكذا وإنهم لينظرون إليكم نظر الطير إلى اللحم والله لا أجد أحداً منكم فعل ما نهيت عنه إلا أضعفت عليه العقوبة وكان عمر رضي الله عنه يقوم في الناس في مواسم الحج فيقول إني لا أبعث عليكم عمالي ليضربوا جلودكم ولا ليأخذوا أموالكم ولكن أبعثهم إليكم ليعلموكم دينكم ويحكموا فيكم بسنة نبيكم فمن فعل به سوى ذلك فليرفعه إلي وكان رضي الله عنه مهتماً بأمور الرعية صغيرها وكبيرها خرج ذات ليلة إلى الحرة في المدينة ومعه مولاه أسلم فإذا نار تسعر فقال يا أسلم ما أظن هؤلاء إلا ركباً كثر بهم الليل والبرق فلما وصل إلى مكانها إذا هي امرأة معها صبيان يتضاغون من الجوع قد نصبت لهم قدر ماء على النار تثبتهم به ليناموا فقال عمر رضي الله عنه السلام عليكم يا أهل الضوء وكره أن يقول يا أهل النار ما بالكم وما بال هؤلاء الصبية يتضاغون قالت المرأة يتضاغون من الجوع قال فأي شئ في هذا القدر قالت ماء أثبتهم به توهمهم أني أصنع طعاماً حتى يناموا والله بيننا وبين عمر فقال عمر رضي الله عنه يرحمك الله وما يدري عمر بكم قالت أيتولى أمرنا ويغفل عنا فبكى عمر رضى الله عنه ورجع مهرولاً فأتى بعجل من دقيق وجراط شحم وقال لأسلم احمله على ظهري قال أنا أحمله عنك يا أمير المؤمنين قال أنت تحمل وذري عني يوم القيامة فحمله رضي الله عنه حتى أتى المرأة فجعل يصلح الطعام لها وجعل ينفخ تحت القدر والدخان يتخلل من لحيته حتى نضج الطعام فأنزل القدر وأفرغ منه في صحفة لها فأكل الصبية حتى شبعوا وجعلوا يضحكون ويتصارعون فقالت المرأة جزاك الله خيراً أنت أولى بهذا الأمر من عمر فقال لها عمر رضي الله عنه قولي خيرا وما زال رضي الله عنه وأرضاه ما زال قائماً بأمر الله ناصحاً لعباد الله إلى أن قتل شهيداً في آخر شهر ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة خرج لصلاة الفجر وكان إذا مر بين الصفوف قال استوا حتى إذا لم يرى فيهم خللاً تقدم فكبر وربما قرأ سورة يوسف أو النحل أو نحوهما في الركعة الأولى حتى يجتمع الناس فما هو إلا أن كبر فطعنه غلام مجوسي فتناول عمر يد عبد الرحمن بن عوف فقدمه ليصلي بالناس ثم احتمل إلى بيته فجعل الناس يدخلون عليه ويثنون عليه فدخل عليه شاب من الأنصار فلما أقبل الشاب إذا إزاره يمس الأرض فقال ردوا علي الغلام ثم قال له يا ابن أخي ارفع ثوبك فإنه أبقى لثوبك وأتقى لربك ودخل ابن عباس رضي الله عنهما عليه فقال له أليس قد دعى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعز الله بك الدين والمسلمين فلما أسلمت كان إسلامك عزاً وظهر بك الإسلام وغادرت فكانت هجرتك فتحاً ثم لم تغب عن مشهد شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم من قتال مشركين ثم طبغ رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنك راضي وواثرت الخليفة بعده على منهاج النبي صلى الله عليه وسلم ثم طبغ الخليفة وه وعنك راضي ثم وليت بخير ما ولي الناس مصر الله بك الأمصار وجبا بك الأموال ونفع بك العدو ثم ختم لك بالشهادة فهنيئاً لك فقال عمر رضي الله عنه أتشهد لي بذلك عند الله يوم القيامة قال نعم قال اللهم لك الحمد ثم قال عمر ثم قال عمر لابنه عبد الله يا عبد الله بن عمر إنطلق إلى عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها فقل يقرأ عليك عمر السلام ويستأذن عمر بن الخطاب أن يدفن مع صاحبيه يعني مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر فدخل عبد الله بن عمر على عائشة بعد أن سلم واستأذن فوجدها قاعدة تبكي فأخبرها بقول أبيه عمر فقالت رضي الله عنها كنت أريد المكان لنفسي ولأثرنه به اليوم على نفسي فرجع عبد الله فلما أقبل قيل يا أمير المؤمنين هذا عبد الله فقال ارفعوا لي فأسنده رجل إليه فقال ما لديك قال الذي تحب يا أمير المؤمنين أذنت قال الحمد لله ما كان لي شئ أهم إلي من ذلك فإذا أنا مت فاحملوني ثم سلم وقل يستأذن عمر بن الخطاب فإن أذنت لي فأدخلوني وإن ردتني ردوني إلى مقابر المسلمين ففعلوا ذلك حين قبض فأذنت فدفن مع صاحبيه رضي الله عنه ورضي الله عن أبي بكر وصلى الله وسلم على نبيه محمد هكذا أيها المسلمون كانت سيرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه في نفسه وفي رعيته قنوت لله وقوة في دين الله وعدل في عباد الله فكان من خيار الصحابة الذين قال الله فيهم (وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة:100) وكان الناس على عهده خير القرون بعدهم فلما تغير الناس وتبدلت أحوالهم وظلموا أنفسهم تغيرت أحوال ولاتهم وكما تكونون يولى عليكم فنسأل الله تعالى بأسماء الحسنى وصفاته العليا نسأله تعالى أن يعيد للمسلمين مجدهم وأن يصلح لهم ولاتهم وأن يجعلهم آخذين بالحق تاركين للباطل نسأله تعالى أن يجعلهم آمرين بالمعروف وناهيين عن المنكر نسأله تعالى أن يجعل عقلائهم آخذين على أيدي سفهائهم ونسأل الله تعالى أن يجمع كلمتنا على الحق وأن يجعلنا ممن تعاونوا على البر والتقوى وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة إنه جواد كريم رؤوف رحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبيه وعبده ورسوله محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه أجمعين …

الحمد لله حمداً كثيراً كما أمر وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ولو كره ذلك من أشرك به وكفر وأشهد أن محمداً عبده ورسوله سيد البشر الشافع المشفع في المحشر صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير صحب ومعشر وعلى التابعين لهم بإحسان ما بدى الفجر وأنور وسلم تسليما …

أما بعد

أيها الناس فإنكم في آخر جمعة من هذا العام فيا ليت شعري ما الذي أودعناه في عامنا هذا من الأعمال الصالحة وما الذي استفدناه من الأعمال السيئة أما الأعمال الصالحة فإن طريقها الفضل من الله عز وجل الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة فمن عمل صالحاً فليحمد الله على توفيقه وليسأله القبول بمنه وفضله وأما ما استفدناه من الأعمال السيئة فطريقه العدل أو العفو ولكن من عمل سيئة وحاسب نفسه عليها وخرج منها في هذه الدنيا فقد ربح وإن الله تعالى ليقبل من العبد توبته ما لم يغرغر فحاسبوا أنفسكم أيها المسلمون وأنظروا ماذا فرطتم فيه من الأعمال الصالحة وما اقترفتموه من الأعمال السيئة في عامكم وتخلصوا من ذنوبكم ومن سيئاتكم بالتوبة إلى الله عز وجل وأداء الحقوق إلى أهلها قبل أن لا تؤدوها إلا من أعمالكم الصالحة وإنني بهذه المناسبة أود أن أذكر من عندهم عمال من الأجانب أو غيرهم ان يتقوا الله تعالى فيهم وأن يؤدوا إليهم حقوقهم فإن الشكاوي كثيرة من بعض هؤلاء الكفلاء الذين يضيعون مكفوليهم ويمطلونهم حقهم وليعلم هؤلاء أن الله تعالى فوقهم وهو العلي الكبير فيجب عليهم أن يراعوا حق الله عز وجل وأن يؤدوا الأمانة فيمن كان تحت أيديهم من هؤلاء العمال كما أن على العمال أيضاً أن يقوموا بالحق وأن يقوموا بالقسط وأن يؤدوا العمل الذي عليهم كاملاً كما أنهم يطلبون حقهم كاملاً فإن هذا هو العدل أما أن يطلب العامل حقه كاملاً وهو مضيع لحق الكفيل فإن هذا بلا شك من البغخس الذي قال الله فيه (وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِين * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ) (المطففين:1-6) وعلى كل منا من العمال والمعمول لهم أن يؤدي حق الله وأن يراعي الأمانة وأن لا يمطل صاحب الحق حقه فإنه سيؤخذ منه يوم القيامة من أعماله الصالحة وقد سأل النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه من تعدون المفلس فيكم فقالوا المفلس من لا درهم عنده ولا متاع أو قالوا ولا دينار فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( المفلس من يأتي يوم القيامة بحسنات أمثال الجبال ثم يأتي وقد ظلم هذا وضرب هذا وأخذ مال هذا فيأخذ هذا من حسناته وهذا من حسناته وهذا من حسناته فإن بقي من حسناته شئ وإلا أخذ من سيئاته وطرح عليه ثم طرح في النار ) وقال صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل ( اتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب فتوبوا أيها المؤمنون إلى الله وأحصوا ما عملتم وأرجعوا إلى ربكم فإن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين اللهم إنا نسألك أن توفقنا للتوبة النصوح وأن تقبل ذلك منا بمنك وفضلك اللهم إنا نسألك أن تختم لنا عامنا هذا بالعفو والغفران والنجاة من النيران وأن ترزقنا الاستعداد لعامنا الجديد بالأعمال الصالحة التي ترضي بها عنا يا رب العالمين اللهم اجعلنا ممن اغتنم الأوقات بالأعمال الصالحات اللهم اجعلنا ممن اغتنم الأوقات بالأعمال الصالحات اللهم لا تضيع علينا أوقاتنا فيكون أمرنا فرطاً يا رب العالمين اللهم إنا نسألك أن تحضرنا في أنفسنا وفي أهلينا وفي ديننا إنك على كل شئ قدير وأعلموا رحمكم الله أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم فتمسكوا به وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار وأعلموا أن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه فقال جل من قائل عليما (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (الأحزاب:56) اللهم صلي وسلم وبارك على عبدك ونبيك محمد اللهم ارزقنا محبته واتباعه ظاهراً وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم أسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم اجمعنا به في جنات النعيم مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين اللهم ارضى عن خلفائه الراشدين وعن بيقة الصحابة أجمعين وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين واللهم ارضى عنا معهم وأصلح أحوالنا كما أصلحت أحوالهم يا رب العالمين أيها الأخوة إن بعض الناس يصلون والإمام يخطب والصلاة والإمام يخطب حرام إلا من دخل المسجد والإمام يخطب فإنه يصلي ركعتين خفيفتين كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم وصلاة الجمعة ليس لها سنة قبلها وإنما يتطوع الإنسان قبلها بما شاء من غير من غير حصر ومن غير عدد أما سنة أما بعدها فإن السنة ركعتان إن صلى الإنسان في بيته وأربع ركعات إن صلى الإنسان في المسجد عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلاً إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون …

الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ.


التوقيع :
View أبو عادل's Photo Album رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفاروق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

إعلانات

 
     
 
من هم الإباضية
سلفية آل البيت
الكتيبات الإسلامية
ابحث عن محفظ قرآن
موسوعات إسلامية
الأكاديمية الإسلامية
العشر الأخير
الأفكار الدعوية


بحث عن:

 
عودة و دعوة
تاريخ فلسطين
شبكة بلدى
الخرافة
جمعية الآل و الأصحاب
مبرة الآل و الأصحاب
متون التجويد
المتون العلمية
التسجيل تفعيل العضوية طلب كود التفعيل إسترجاع كلمة المرور أسماء المشرفين
مواضيع الإدارة قرارات إدارة المنتدى شكوى أو إقتراح هام لكل الأعضاء كيف تساهم معنا
 
     

الساعة الآن 14:12.


بدعم و تطوير من : البيان هوست
Powered by vBulletin V3.8.2. Copyright ©2000 - 2014

 

 

 

الرئيسية | التسجيل | تفعيل العضوية | طلب كود التفعيل | استرجاع كلمة المرور | البحث | لوحة التحكم